Preloader Image

12 Jamadilawal 1440H

Sat, 19 Jan 2019

Pray Time
Fajr 04:49 (WIB)
Sunrise 05:50 (WIB)
Dhuhr 12:03 (WIB)
Asr 15:27 (WIB)
Sunset 18:16 (WIB)
Maghrib 18:16 (WIB)
Isha 19:17 (WIB)
Imsak 04:39 (WIB)
Midnight 00:03 (WIB)

Chinese | Dutch | French | German | Indonesian | Italian | Japanese | Malay | Sahih International | Tafsir الجلالين | Thai

Holy Quran » اللغة العربية » AT TAHRIM : 1 - 12

To learn word-by-word, put the cursor over the Arabic text
66 : 1
يَا أَيُّهَا  النَّبِيُّ  لِمَ  تُحَرِّمُ  مَا  أَحَلَّ  اللَّهُ  لَكَ  تَبْتَغِي  مَرْضَاتَ  أَزْوَاجِكَ  وَاللَّهُ  غَفُورٌ  رَحِيمٌ  
Tafseer  
{ يا أيها النبي لم تحرم ما أحل الله لك } من أمَتِكَ مارية القبطية لما واقعها في بيت حفصة وكانت غائبة فجاءت وشق عليها كون ذلك في بيتها وعلى فراشها حيث قلت: هي حرام عليَّ { تبتغي } بتحريمها { مرضات أزواجك } أي رضاهن { والله غفور رحيم } غفر لك هذا التحريم .
66 : 2
قَدْ  فَرَضَ  اللَّهُ  لَكُمْ  تَحِلَّةَ  أَيْمَانِكُمْ  وَاللَّهُ  مَوْلَاكُمْ  وَهُوَ  الْعَلِيمُ  الْحَكِيمُ  
Tafseer  
( قد فرض الله ) شرع ( لكم تحلة أيمانكم ) تحليلها بالكفارة المذكورة في سورة "" المائدة "" ومن الإيمان تحريم الأمة وهل كفّر صلى الله عليه وسلم ؟ قال مقاتل : أعتق رقبة في تحريم مارية ، وقال الحسن : لم يكفّر لأنه صلى الله عليه وسلم مغفور له ( والله مولاكم ) ناصركم ( وهو العليم الحكيم ) .
66 : 3
وَإِذْ  أَسَرَّ  النَّبِيُّ  إِلَىٰ  بَعْضِ  أَزْوَاجِهِ  حَدِيثًا  فَلَمَّا  نَبَّأَتْ  بِهِ  وَأَظْهَرَهُ  اللَّهُ  عَلَيْهِ  عَرَّفَ  بَعْضَهُ  وَأَعْرَضَ  عَنْ  بَعْضٍ  فَلَمَّا  نَبَّأَهَا  بِهِ  قَالَتْ  مَنْ  أَنْبَأَكَ  هَٰذَا  قَالَ  نَبَّأَنِيَ  الْعَلِيمُ  الْخَبِيرُ  
Tafseer  
{ و } اذكر { إذ أسرَّ النبي إلى بعض أزواجه } هي حفصة { حديثا } هو تحريم مارية وقال لها لا تفشيه { فلما نبأت به } عائشة ظنا منها أن لا حرج في ذلك { وأظهره الله } أطلعه { عليه } على المنبأ به { عرَّف بعضه } لحفصة { وأعرض عن بعض } تكرما منه { فلما نبأها به قالت من أنبأك هذا قال نبأني العليم الخبير } أي الله .
66 : 4
إِنْ  تَتُوبَا  إِلَى  اللَّهِ  فَقَدْ  صَغَتْ  قُلُوبُكُمَا  وَإِنْ  تَظَاهَرَا  عَلَيْهِ  فَإِنَّ  اللَّهَ  هُوَ  مَوْلَاهُ  وَجِبْرِيلُ  وَصَالِحُ  الْمُؤْمِنِينَ  وَالْمَلَائِكَةُ  بَعْدَ  ذَٰلِكَ  ظَهِيرٌ  
Tafseer  
{ إن تتوبا } أي حفصة وعائشة { إلى الله فقد صغت قلوبكما } مالت إلى تحريم مارية، أي سركما ذلك مع كراهة النبي صلى الله عليه وسلم له وذلك ذنب، وجواب الشرط محذوف أي تقبلا، وأطلق قلوب على قلبين ولم يعبر به لاستثقال الجمع بين تثنيتين فيما هو كالكلمة الواحدة { وإن تظَّاهرا } بإدغام التاء الثانية في الأصل في الظاء، وفي قراءة بدونها تتعاونا { عليه } أي النبي فيما يكرهه { فإن الله هو } فصل { مولاه } ناصره { وجبريل وصالح المؤمنين } أبو بكر وعمر رضي الله عنهما معطوف على محل اسم إن فيكونون ناصريه { والملائكة بعد ذلك } بعد نصر الله والمذكورين { ظهير } ظهراء أعوان له في نصره عليكما .
66 : 5
عَسَىٰ  رَبُّهُ  إِنْ  طَلَّقَكُنَّ  أَنْ  يُبْدِلَهُ  أَزْوَاجًا  خَيْرًا  مِنْكُنَّ  مُسْلِمَاتٍ  مُؤْمِنَاتٍ  قَانِتَاتٍ  تَائِبَاتٍ  عَابِدَاتٍ  سَائِحَاتٍ  ثَيِّبَاتٍ  وَأَبْكَارًا  
Tafseer  
{ عسى ربه إن طلقكن } أي طلق النبي أزواجه { أن يبدِّله } بالتشديد والتخفيف { أزواجا خيرا منكن } خبر عسى والجملة جواب الشرط ولم يقع التبديل لعدم وقوع الشرط { مسلمات } مقرات بالإسلام { مؤمنات } مخلصات { قانتات } مطيعات { تائبات عابدات سائحات } صائمات أو مهاجرات { ثيبات وأبكارا } .
66 : 6
يَا أَيُّهَا  الَّذِينَ  آمَنُوا  قُوا  أَنْفُسَكُمْ  وَأَهْلِيكُمْ  نَارًا  وَقُودُهَا  النَّاسُ  وَالْحِجَارَةُ  عَلَيْهَا  مَلَائِكَةٌ  غِلَاظٌ  شِدَادٌ  لَا  يَعْصُونَ  اللَّهَ  مَا  أَمَرَهُمْ  وَيَفْعَلُونَ  مَا  يُؤْمَرُونَ  
Tafseer  
{‏يا أيها الذين آمنوا قوا أنفسكم وأهليكم} بالحمل على طاعة الله {نارًا وقودها الناس} الكفار {والحجارة} كأصنامهم منها ، يعني أنها مفرطة الحرارة تتقد بما ذكر لا كنار الدنيا تتقد بالحطب ونحوه {عليها ملائكة} خزنتها عدتهم تسعة عشر كما سيأتي في (المدثر) {غلاظ} من غلظ القلب {شداد} في البطش {لا يعصون الله ما أمرهم} بدل من الجلالة، أي لا يعصون أمر الله {ويفعلون ما يؤمرون} تأكيد والآية تخويف للمؤمنين عن الارتداد وللمنافقين المؤمنين بألسنتهم دون قلوبهم.
66 : 7
يَا أَيُّهَا  الَّذِينَ  كَفَرُوا  لَا  تَعْتَذِرُوا  الْيَوْمَ  إِنَّمَا  تُجْزَوْنَ  مَا  كُنْتُمْ  تَعْمَلُونَ  
Tafseer  
{ يا أيها الذين كفروا لا تعتذروا اليوم } يقال لهم ذلك عند دخولهم النار، أي لأنه لا ينفعكم { إنما تجزون ما كنتم تعملون } أي جزاءه .
66 : 8
يَا أَيُّهَا  الَّذِينَ  آمَنُوا  تُوبُوا  إِلَى  اللَّهِ  تَوْبَةً  نَصُوحًا  عَسَىٰ  رَبُّكُمْ  أَنْ  يُكَفِّرَ  عَنْكُمْ  سَيِّئَاتِكُمْ  وَيُدْخِلَكُمْ  جَنَّاتٍ  تَجْرِي  مِنْ  تَحْتِهَا  الْأَنْهَارُ  يَوْمَ  لَا  يُخْزِي  اللَّهُ  النَّبِيَّ  وَالَّذِينَ  آمَنُوا  مَعَهُ  نُورُهُمْ  يَسْعَىٰ  بَيْنَ  أَيْدِيهِمْ  وَبِأَيْمَانِهِمْ  يَقُولُونَ  رَبَّنَا  أَتْمِمْ  لَنَا  نُورَنَا  وَاغْفِرْ  لَنَا  إِنَّكَ  عَلَىٰ  كُلِّ  شَيْءٍ  قَدِيرٌ  
Tafseer  
{ يا أيها الذين آمنوا توبا إلى الله توبة نصوحا } بفتح النون وضمها صادقة، بأن لا يعاد إلى الذنب ولا يُراد العود إليه { عسى ربكم } ترجية تقع { أن يكفر عنكم سيئاتكم ويدخلكم جنات } بساتين { تجري من تحتها الأنهار يوم لا يجزي الله } بإدخال النار { النبي والذين آمنوا معه نورهم يسعى بين أيديهم } أمامهم { و } يكون { بأيمانهم يقولون } مستأنف { ربنا أتمم لنا نورنا } إلى الجنة والمنافقون يطفأ نورهم { واغفر لنا } ربنا { إنك على كل شيءٍ قدير } .
66 : 9
يَا أَيُّهَا  النَّبِيُّ  جَاهِدِ  الْكُفَّارَ  وَالْمُنَافِقِينَ  وَاغْلُظْ  عَلَيْهِمْ  وَمَأْوَاهُمْ  جَهَنَّمُ  وَبِئْسَ  الْمَصِيرُ  
Tafseer  
{ يا أيها النبي جاهد الكفار } بالسيف { والمنافقين } باللسان والحجة { واغلظ عليهم } بالانتهار والمقت { ومأواهم جهنم وبئس المصير } هي .
66 : 10
ضَرَبَ  اللَّهُ  مَثَلًا  لِلَّذِينَ  كَفَرُوا  امْرَأَتَ  نُوحٍ  وَامْرَأَتَ  لُوطٍ  كَانَتَا  تَحْتَ  عَبْدَيْنِ  مِنْ  عِبَادِنَا  صَالِحَيْنِ  فَخَانَتَاهُمَا  فَلَمْ  يُغْنِيَا  عَنْهُمَا  مِنَ  اللَّهِ  شَيْئًا  وَقِيلَ  ادْخُلَا  النَّارَ  مَعَ  الدَّاخِلِينَ  
Tafseer  
{ ضرب الله مثلا للذين كفروا امرأة نوح وامرأة لوط كانتا تحت عبدين من عبادنا صالحين فخانتاهما } في الدين إذ كفرتا وكانت امرأة نوح واسمها واهلة تقول لقومه: إنه مجنون، وامرأة لوط واسمها واعلة تدل قومه على أضيافه إذا نزلوا به ليلا بإيقاد النار ونهارا بالتدخين { فلم يغنيا } أي نوح ولوط { عنهما من الله } من عذابه { شيئا وقيل } لهما { ادخلا النار مع الداخلين } من كفار قوم نوح وقوم لوط .
66 : 11
وَضَرَبَ  اللَّهُ  مَثَلًا  لِلَّذِينَ  آمَنُوا  امْرَأَتَ  فِرْعَوْنَ  إِذْ  قَالَتْ  رَبِّ  ابْنِ  لِي  عِنْدَكَ  بَيْتًا  فِي  الْجَنَّةِ  وَنَجِّنِي  مِنْ  فِرْعَوْنَ  وَعَمَلِهِ  وَنَجِّنِي  مِنَ  الْقَوْمِ  الظَّالِمِينَ  
Tafseer  
{ وضرب الله مثلا للذين آمنوا امرأة فرعون } آمنت بموسى واسمها آسية فعذبها فرعون بأن أوتد يديها ورجليها وألقى على صدرها رحى عظيمة واستقبل بها الشمس فكانت إذا تفرق عنها من وكل بها ظللتها الملائكة { إذ قالت } في حال التعذيب { رب ابن لي عندك بيتا في الجنة } فكشف لها فرأته فسهل عليها التعذيب {ونجني من فرعون وعمله } وتعذيبه { ونجني من القوم الظالمين } أهل دينه فقبض الله روحها، وقال ابن كيسان :رفعت إلى الجنة حية فهي تأكل وتشرب .
66 : 12
وَمَرْيَمَ  ابْنَتَ  عِمْرَانَ  الَّتِي  أَحْصَنَتْ  فَرْجَهَا  فَنَفَخْنَا  فِيهِ  مِنْ  رُوحِنَا  وَصَدَّقَتْ  بِكَلِمَاتِ  رَبِّهَا  وَكُتُبِهِ  وَكَانَتْ  مِنَ  الْقَانِتِينَ  
Tafseer  
{ ومريم } عطف على امرأة فرعون { ابنة عمران التي أحصنت فرجها } حفظته { فنفخنا فيه من روحنا } أي جبريل حيث نفخ في جيب درعها بخلق الله تعالى فعله الواصل إلى فرجها فحملت بعيسى { وصدقت بكلمات ربها } شرائعه { وكتبه } المنزلة { وكانت من القانتين } من القوم المطيعين .
Share:

Ibrahim Al Akhdarإبراهيم الأخضر

Ahmad Khader Al-Tarabulsiأحمد خضر الطرابلسي

Sheiks Mahmud Khalil Al-Husary
O
Prophet
Why (do)
you prohibit
what
has made lawful
Allah
for you
seeking
(to) please
your wives
And Allah
(is) Oft-Forgiving
Most Merciful
Indeed
has ordained
Allah
for you
(the) dissolution
(of) your oaths
And Allah
(is) your Protector
and He
(is) the All-Knower
the All-Wise
And when
confided
the Prophet
to
one
(of) his wives
a statement
and when
she informed
about it
and made it apparent
Allah
to him
he made known
a part of it
and avoided
[of]
a part
Then when
he informed her
about it
she said
Who
informed you
this
He said
Has informed me
the All-Knower
the All-Aware
If
you both turn
to
Allah
so indeed
(are) inclined
your hearts;
but if
you backup each other
against him
then indeed
Allah
He
(is) his Protector
and Jibreel
and (the) righteous
believers
and the Angels
after
that
(are his) assistants
Perhaps
his Lord
if
he divorced you
[that]
He will substitute for him
wives
better
than you
submissive
faithful
obedient
repentant
who worship
who fast
previously married
and virgins
O
(you) who
believe
Protect
yourselves
and your families
(from) a Fire
whose fuel
(is) people
and stones
over it
(are) Angels
stern
severe
not
they disobey
Allah
(in) what
He Commands them
but they do
what
they are commanded
O
(you) who
disbelieve
(Do) not
make excuses
today
Only
you will be recompensed
(for) what
you used (to)
do
O
(you) who believe
believe
Turn
to
Allah
(in) repentance
sincere
Perhaps
your Lord
[that]
will remove
from you
your misdeeds
and admit you
(into) Gardens
flow
from
underneath it
the rivers
(on the) Day
not
will be disgraced
(by) Allah
the Prophet
and those who
believed
with him
Their light
will run
before
their hands
and on their right
they will say
Our Lord
Perfect
for us
our light
and grant forgiveness
to us
Indeed, You
(are) over
every
thing
All-Powerful
O
Prophet
Strive
(against) the disbelievers
and the hypocrites
and be stern
with them
And their abode
(is) Hell
and wretched is
the destination
Presents
Allah
an example
for those who
disbelieved
(the) wife
(of) Nuh
(and the) wife
(of) Lut
They were
under
two [slaves]
of
Our slaves
righteous
but they both betrayed them
so not
they availed
both of them
from
Allah
(in) anything
and it was said
Enter
the Fire
with
those who enter
And presents
Allah
an example
for those who
believed
(the) wife
(of) Firaun
when
she said
My Lord
Build
for me
near You
a house
in
Paradise
and save me
from
Firaun
and his deeds
and save me
from
the people
the wrongdoers
And Maryam
(the) daughter
(of) Imran
who
guarded
her chastity
so We breathed
into it
of
Our Spirit
And she believed
(in the) Words
(of) her Lord
and His Books
and she was
of
the devoutly obedient


Select Surah FROM : TO : Repeat :