Preloader Image

16 Syawal 1440H

Thu, 20 Jun 2019

Pray Time
Fajr 04:59 (WIB)
Sunrise 06:01 (WIB)
Dhuhr 11:54 (WIB)
Asr 15:16 (WIB)
Sunset 17:47 (WIB)
Maghrib 17:47 (WIB)
Isha 18:49 (WIB)
Imsak 04:49 (WIB)
Midnight 23:54 (WIB)

Chinese | Dutch | French | German | Indonesian | Italian | Japanese | Malay | Sahih International | Tafsir الجلالين | Thai

Holy Quran » اللغة العربية » AR-RUUM : 1 - 20

To learn word-by-word, put the cursor over the Arabic text


30 : 1
الم  
Tafseer  
{ الم } الله أعلم بمراده في ذلك.
30 : 2
غُلِبَتِ  الرُّومُ  
Tafseer  
{ غُلبت الروم } وهم أهل الكتاب غلبتها فارس وليسوا أهل كتاب بل يعبدون الأوثان ففرح كفار مكة بذلك، وقالوا للمسلمين: نحن نغلبكم كما غلبت فارس الروم.
30 : 3
فِي  أَدْنَى  الْأَرْضِ  وَهُمْ  مِنْ  بَعْدِ  غَلَبِهِمْ  سَيَغْلِبُونَ  
Tafseer  
{ في أدنى الأرض } أي أقرب أرض الروم إلى فارس بالجزيرة التقى فيها الجيشان والبادي بالغزو الفرس { وهم } أي الروم { من بعد غلبهم } أضيف المصدر إلى المفعول: أي غلبة فارس إياهم { سيغلبون } فارس.
30 : 4
فِي  بِضْعِ  سِنِينَ  لِلَّهِ  الْأَمْرُ  مِنْ  قَبْلُ  وَمِنْ  بَعْدُ  وَيَوْمَئِذٍ  يَفْرَحُ  الْمُؤْمِنُونَ  
Tafseer  
{ في بضع سنين } هو ما بين الثلاث إلى التسع أو العشر، فالتقي الجيشان في السنة السابعة من الالتقاء الأول وغلبت الروم فارس { لله الأمر من قبل ومن بعد } أي من قبل غلب الروم ومن بعده المعنى أن غلبة فارس أولا وغلبة الروم ثانيا بأمر الله: أي إرادته { ويومئذٍ } أي يوم تغلب الروم { يفرح المؤمنون } .
30 : 5
بِنَصْرِ  اللَّهِ  يَنْصُرُ  مَنْ  يَشَاءُ  وَهُوَ  الْعَزِيزُ  الرَّحِيمُ  
Tafseer  
{ بنصر الله } إياهم على فارس وقد فرحوا بذلك وعلموا به يوم وقوعه أي يوم بدر بنزول جبريل بذلك مع فرحهم بنصرهم على قتل المشركين فيه { ينصر من يشاء وهو العزيز } الغالب { الرحيم } بالمؤمنين }.
30 : 6
وَعْدَ  اللَّهِ  لَا  يُخْلِفُ  اللَّهُ  وَعْدَهُ  وَلَٰكِنَّ  أَكْثَرَ  النَّاسِ  لَا  يَعْلَمُونَ  
Tafseer  
{ وعد الله } مصدر بدل من اللفظ بفعله، والأصل وعدهم الله النصر { لا يخلف الله وعده } به { ولكن أكثر الناس } أي كفار مكة { لا يعلمون } وعده تعالى بنصرهم.
30 : 7
يَعْلَمُونَ  ظَاهِرًا  مِنَ  الْحَيَاةِ  الدُّنْيَا  وَهُمْ  عَنِ  الْآخِرَةِ  هُمْ  غَافِلُونَ  
Tafseer  
{ يعلمون ظاهراً من الحياة الدنيا } أي معايشها من التجارة والزراعة والبناء والغرس وغير ذلك { وهم عن الآخرة هم غافلون } إعادة هم تأكيد.
30 : 8
أَوَلَمْ  يَتَفَكَّرُوا  فِي  أَنْفُسِهِمْ  مَا  خَلَقَ  اللَّهُ  السَّمَاوَاتِ  وَالْأَرْضَ  وَمَا  بَيْنَهُمَا  إِلَّا  بِالْحَقِّ  وَأَجَلٍ  مُسَمًّى  وَإِنَّ  كَثِيرًا  مِنَ  النَّاسِ  بِلِقَاءِ  رَبِّهِمْ  لَكَافِرُونَ  
Tafseer  
{أَو لم يتفكروا في أنفسهم} ليرجعوا عن غفلتهم {ما خلق الله السماوات والأرض وما بينهما إلا بالحق وأجلٍ مسمى} لذلك تفنى عند انتهائه وبعد البعث {وإن كثيرا من الناس} أي: كفار مكة {بلقاء ربهم لكافرون} أي لا يؤمنون بالبعث بعد الموت.
30 : 9
أَوَلَمْ  يَسِيرُوا  فِي  الْأَرْضِ  فَيَنْظُرُوا  كَيْفَ  كَانَ  عَاقِبَةُ  الَّذِينَ  مِنْ  قَبْلِهِمْ  كَانُوا  أَشَدَّ  مِنْهُمْ  قُوَّةً  وَأَثَارُوا  الْأَرْضَ  وَعَمَرُوهَا  أَكْثَرَ  مِمَّا  عَمَرُوهَا  وَجَاءَتْهُمْ  رُسُلُهُمْ  بِالْبَيِّنَاتِ  فَمَا  كَانَ  اللَّهُ  لِيَظْلِمَهُمْ  وَلَٰكِنْ  كَانُوا  أَنْفُسَهُمْ  يَظْلِمُونَ  
Tafseer  
{ أوَ لم يسيروا في الأرض فينظروا كيف كانَ عاقبة الذين من قبلهم } من الأمم وهي إهلاكهم بتكذيبهم رسلهم { كانوا أشد منهم قوة } كعاد وثمود { وأثاروا الأرض } حرثوها وقلبوها للزرع والغرس { وعمَروها أكثر ممّا عمروها } أي كفار مكة { وجاءَتهم رسلهم بالبينات } بالحجج الظاهرات { فما كان الله ليظلمهم } بإهلاكهم بغير جرم { ولكن كانوا أنفسهم يظلمون } بتكذيبهم رسلهم.
30 : 10
ثُمَّ  كَانَ  عَاقِبَةَ  الَّذِينَ  أَسَاءُوا  السُّوأَىٰ  أَنْ  كَذَّبُوا  بِآيَاتِ  اللَّهِ  وَكَانُوا  بِهَا  يَسْتَهْزِئُونَ  
Tafseer  
ثم كان عاقبة الذين أساءُوا السُّوأى } تأنيث الأسوأ: الأقبح خبر كان على رفع عاقبة واسم كان على نصب عاقبة، والمراد بها جهنم وإساءتهم { أن } أي: بأن { كذبوا بآيات الله } القرآن { وكانوا بها يستهزءُون } .
30 : 11
اللَّهُ  يَبْدَأُ  الْخَلْقَ  ثُمَّ  يُعِيدُهُ  ثُمَّ  إِلَيْهِ  تُرْجَعُونَ  
Tafseer  
{ الله يبدأ الخلق } أي: ينشئ خلق الناس { ثم يعيده } أي خلقهم بعد موتهم { ثم إليه يرجعون } بالياء والتاء.
30 : 12
وَيَوْمَ  تَقُومُ  السَّاعَةُ  يُبْلِسُ  الْمُجْرِمُونَ  
Tafseer  
{ ويوم تقوم الساعة يُبلس المجرمون } يسكت المشركون لانقطاع حجتهم.
30 : 13
وَلَمْ  يَكُنْ  لَهُمْ  مِنْ  شُرَكَائِهِمْ  شُفَعَاءُ  وَكَانُوا  بِشُرَكَائِهِمْ  كَافِرِينَ  
Tafseer  
{ ولم يكن } أي لا يكون { لهم من شركائهم } ممن أشركوهم بالله وهم الأصنام ليشفعوا لهم { شفعاء وكانوا } أي: يكونون { بشركائهم كافرين } أي: متبرئين منهم.
30 : 14
وَيَوْمَ  تَقُومُ  السَّاعَةُ  يَوْمَئِذٍ  يَتَفَرَّقُونَ  
Tafseer  
{ ويوم تقوم الساعة يومئذ } تأكيد { يتفرقون } المؤمنون والكافرون.
30 : 15
فَأَمَّا  الَّذِينَ  آمَنُوا  وَعَمِلُوا  الصَّالِحَاتِ  فَهُمْ  فِي  رَوْضَةٍ  يُحْبَرُونَ  
Tafseer  
{ فأما الذين آمنوا وعملوا الصالحات فهم في روضةٍ } جنة { يحبرون } يسرون.
30 : 16
وَأَمَّا  الَّذِينَ  كَفَرُوا  وَكَذَّبُوا  بِآيَاتِنَا  وَلِقَاءِ  الْآخِرَةِ  فَأُولَٰئِكَ  فِي  الْعَذَابِ  مُحْضَرُونَ  
Tafseer  
{ وأما الذين كفروا وكذبوا بآياتنا } القرآن { ولقاء الآخرة } البعث وغيره { فأولئك في العذاب محضرون } .
30 : 17
فَسُبْحَانَ  اللَّهِ  حِينَ  تُمْسُونَ  وَحِينَ  تُصْبِحُونَ  
Tafseer  
{ فسبحان الله } أي: سبحوا الله بمعنى صلوا { حين تمسون } أي: تدخلون في المساء وفيه صلاتان: المغرب والعشاء { وحين تصبحون } تدخلون في الصباح وفيه صلاة الصبح.
30 : 18
وَلَهُ  الْحَمْدُ  فِي  السَّمَاوَاتِ  وَالْأَرْضِ  وَعَشِيًّا  وَحِينَ  تُظْهِرُونَ  
Tafseer  
{ وله الحمد في السموات والأرض } اعتراض ومعناه يحمده أهلهما { وعشيا} عطف على حين وفيه صلاة العصر { وحين تظهرون } تدخلون في الظهيرة وفيه صلاة الظهر.
30 : 19
يُخْرِجُ  الْحَيَّ  مِنَ  الْمَيِّتِ  وَيُخْرِجُ  الْمَيِّتَ  مِنَ  الْحَيِّ  وَيُحْيِي  الْأَرْضَ  بَعْدَ  مَوْتِهَا  وَكَذَٰلِكَ  تُخْرَجُونَ  
Tafseer  
{ يُخرج الحي من الميت } كالإنسان من النطفة والطائر من البيضة { ويخرج الميت } النطفة والبيضة { من الحي ويحيي الأرض } بالنبات { بعد موتها } أي يبسها { وكذلك } الإخراج { تَخرجون } من القبور بالبناء للفاعل والمفعول.
30 : 20
وَمِنْ  آيَاتِهِ  أَنْ  خَلَقَكُمْ  مِنْ  تُرَابٍ  ثُمَّ  إِذَا  أَنْتُمْ  بَشَرٌ  تَنْتَشِرُونَ  
Tafseer  
{ ومن آياته } تعالى الدالة على قدرته { أن خلقكم من تراب } أي: أصلكم آدم { ثم إذا أنتم بشر } من دم ولحم { تنتشرون } في الأرض.


Share:

Ibrahim Al Akhdarإبراهيم الأخضر

Ahmad Khader Al-Tarabulsiأحمد خضر الطرابلسي

Sheiks Mahmud Khalil Al-Husary
Alif Lam Mim
Have been defeated
the Romans
In
(the) nearest
land
But they
after
after
their defeat
will overcome
Within
a few
years
For Allah
(is) the command
before
before
and after
and after
And that day
will rejoice
the believers
With (the) help
(of) Allah
He helps
whom
He wills
And He
(is) the All-Mighty
the Most Merciful
(It is the) Promise
(of) Allah
(Does) not
fail
Allah
(in) His promise
but
most (of)
[the] people
(do) not
know
They know
(the) apparent
of
the life
(of) the world
but they
about
the Hereafter
[they]
(are) heedless
Do not
they ponder
within
themselves
Not
Allah (has) created
Allah (has) created
the heavens
and the earth
and what
(is) between them
except
in truth
and (for) a term
appointed
And indeed
many
of
the people
in (the) meeting
(with) their Lord
surely (are) disbelievers
Have not
they traveled
in
the earth
and observed
how
was
(the) end
(of) those
before them
before them
They were
mightier
to them
(in) strength
and they dug
the earth
and built (on) it
more
than what
they have built (on) it
And came (to) them
their Messengers
with clear proofs
So not
was
Allah
to wrong them
but
they were
themselves
(doing) wrong
Then
was
(the) end
(of) those who
did evil -
the evil
because
they denied
(the) Signs
(of) Allah
and were
of them
making mockery
Allah
originates
the creation
then
He repeats it
then
to Him
you will be returned
And (the) Day
will (be) established
the Hour
will (be in) despair
the criminals
And not
will be
for them
among
theirs partners
any intercessors
and they will be
in their partners
disbelievers
And (the) Day
will (be) established
the Hour
that Day
they will become separated
Then as for
those who
believed
and did
righteous deeds
so they
in
a Garden
will be delighted
But as for
those who
disbelieved
and denied
Our Signs
and (the) meeting
(of) the Hereafter
then those
in
the punishment
(will be) brought forth
So glory be to
Allah
when
you reach the evening
and when
you reach the morning
And for Him
(are) all praises
in
the heavens
and the earth
and (at) night
and when
you are at noon
He brings forth
the living
from
the dead
and He brings forth
the dead
from
the living
and He gives life
(to) the earth
after
its death
and thus
you will be brought forth
And among
His Signs
(is) that
He created you
from
dust
then
behold!
You
(are) human beings
dispersing


Select Surah FROM : TO : Repeat :