Preloader Image

23 Syawal 1440H

Thu, 27 Jun 2019

Pray Time
Fajr 05:01 (WIB)
Sunrise 06:03 (WIB)
Dhuhr 11:56 (WIB)
Asr 15:17 (WIB)
Sunset 17:49 (WIB)
Maghrib 17:49 (WIB)
Isha 18:50 (WIB)
Imsak 04:51 (WIB)
Midnight 23:56 (WIB)

Chinese | Dutch | French | German | Indonesian | Italian | Japanese | Malay | Sahih International | Tafsir الجلالين | Thai

Holy Quran » اللغة العربية » AR RA'D : 1 - 20

To learn word-by-word, put the cursor over the Arabic text


13 : 1
المر  تِلْكَ  آيَاتُ  الْكِتَابِ  وَالَّذِي  أُنْزِلَ  إِلَيْكَ  مِنْ  رَبِّكَ  الْحَقُّ  وَلَٰكِنَّ  أَكْثَرَ  النَّاسِ  لَا  يُؤْمِنُونَ  
Tafseer  
{ المر } الله أعلم بمراده بذلك { تلك } هذه الآيات { آيات الكتاب } القرآن والإضافة بمعنى من { والذي أنزل إليك من ربك } أي القرآن مبتدأ خبره { الحق } لا شك فيه { ولكن أكثر الناس } أي أهل مكة { لا يؤمنون } بأنه من عنده تعالى .
13 : 2
اللَّهُ  الَّذِي  رَفَعَ  السَّمَاوَاتِ  بِغَيْرِ  عَمَدٍ  تَرَوْنَهَا  ثُمَّ  اسْتَوَىٰ  عَلَى  الْعَرْشِ  وَسَخَّرَ  الشَّمْسَ  وَالْقَمَرَ  كُلٌّ  يَجْرِي  لِأَجَلٍ  مُسَمًّى  يُدَبِّرُ  الْأَمْرَ  يُفَصِّلُ  الْآيَاتِ  لَعَلَّكُمْ  بِلِقَاءِ  رَبِّكُمْ  تُوقِنُونَ  
Tafseer  
{ الله الذي رفع السماوات بغير عمد ترونها } أي العمد جمع عماد وهو الأسطوانة وهو صادق بأن لا عمد أصلا { ثم استوى على العرش } استواء يليق به { وسخر } ذلل { الشمس والقمر كلٌ } منهما { يجري } في فلكه { لأجل مسمى } يوم القيامة { يدبر الأمر } يقضي أمر ملكه { يفصِّل } يبين { الآيات } دلالات قدرته { لعلكم } يا أهل مكة { بلقاء ربكم } بالبعث { توقنون } .
13 : 3
وَهُوَ  الَّذِي  مَدَّ  الْأَرْضَ  وَجَعَلَ  فِيهَا  رَوَاسِيَ  وَأَنْهَارًا  وَمِنْ  كُلِّ  الثَّمَرَاتِ  جَعَلَ  فِيهَا  زَوْجَيْنِ  اثْنَيْنِ  يُغْشِي  اللَّيْلَ  النَّهَارَ  إِنَّ  فِي  ذَٰلِكَ  لَآيَاتٍ  لِقَوْمٍ  يَتَفَكَّرُونَ  
Tafseer  
{ وهو الذي مد } بسط { الأرض وجعل } خلق { فيها رواسي } جبالا ثوابت { وأنهارا ومن كل الثمرات جعل فيها زوجين اثنين } من كل نوع { يغشي } يغطي { الليل } بظلمته { النهار إن في ذلك } المذكور { لآيات } دلالات على وحدانيته تعالى { لقوم يتفكرون } في صنع الله .
13 : 4
وَفِي  الْأَرْضِ  قِطَعٌ  مُتَجَاوِرَاتٌ  وَجَنَّاتٌ  مِنْ  أَعْنَابٍ  وَزَرْعٌ  وَنَخِيلٌ  صِنْوَانٌ  وَغَيْرُ  صِنْوَانٍ  يُسْقَىٰ  بِمَاءٍ  وَاحِدٍ  وَنُفَضِّلُ  بَعْضَهَا  عَلَىٰ  بَعْضٍ  فِي  الْأُكُلِ  إِنَّ  فِي  ذَٰلِكَ  لَآيَاتٍ  لِقَوْمٍ  يَعْقِلُونَ  
Tafseer  
{ وفي الأرض قطع } بقاع مختلفة { متجاورات } متلاصقات فمنها طيب وسبخ وقليل الريع وكثيرهُ وهو من دلائل قدرته تعالى { وجنات } بساتين { من أعناب وزرع } بالرفع عطفا على جنات، والجر على أعناب وكذا قوله { ونخيل صنوان } جمع صنو، وهي النخلات يجمعها أصل واحد وتشعب فروعها { وغير صنوان } منفردة { تسقى } بالتاء، أي الجنات وما فيها والياء، أي المذكور { بماء واحد ونفضّل } بالنون والياء { بعضها على بعض في الأكُل } بضم الكاف وسكونها فمن حلو وحامض وهو من دلائل قدرته تعالى { إن في ذلك } المذكور { لآيات لقوم يعقلون } يتدبرون .
13 : 5
وَإِنْ  تَعْجَبْ  فَعَجَبٌ  قَوْلُهُمْ  أَإِذَا  كُنَّا  تُرَابًا  أَإِنَّا  لَفِي  خَلْقٍ  جَدِيدٍ  أُولَٰئِكَ  الَّذِينَ  كَفَرُوا  بِرَبِّهِمْ  وَأُولَٰئِكَ  الْأَغْلَالُ  فِي  أَعْنَاقِهِمْ  وَأُولَٰئِكَ  أَصْحَابُ  النَّارِ  هُمْ  فِيهَا  خَالِدُونَ  
Tafseer  
{ وإن تعجب } يا محمد من تكذيب الكفار لك { فعجب } حقيق بالعجب { قولهم } منكرين للبعث { أإذا كنا ترابا أإنا لفي خلق جديد } لأن القادر على إنشاء الخلق وما تقدم على غير مثال قادر على إعادتهم، وفي الهمزتين في الموضعين، وتحقيق الأولى وتسهيل الثانية وإدخال ألف بينهما على الوجهين وتركها وفي قراءة بالاستفهام في الأول، والخبر في الثاني، وأخرى وعكسه { أولئك الذين كفروا بربهم وأولئك الأغلال في أعناقهم وأولئك أصحاب النار هم فيها خالدون } .
13 : 6
وَيَسْتَعْجِلُونَكَ  بِالسَّيِّئَةِ  قَبْلَ  الْحَسَنَةِ  وَقَدْ  خَلَتْ  مِنْ  قَبْلِهِمُ  الْمَثُلَاتُ  وَإِنَّ  رَبَّكَ  لَذُو  مَغْفِرَةٍ  لِلنَّاسِ  عَلَىٰ  ظُلْمِهِمْ  وَإِنَّ  رَبَّكَ  لَشَدِيدُ  الْعِقَابِ  
Tafseer  
ونزل في استعجالهم العذاب استهزاءً { ويستعجلونك بالسيئة } العذاب { قبل الحسنة } الرحمة { وقد خلت من قبلهم المثلات } جمع المثلة بوزن الثمرة أي عقوبات أمثالهم من المكذبين أفلا يعتبرون بها ؟ { وإن ربك لذو مغفرة للناس على } مع { ظلمهم } وإلا لم يترك على ظهرها دابة { وإن ربك لشديد العقاب } لمن عصاه .
13 : 7
وَيَقُولُ  الَّذِينَ  كَفَرُوا  لَوْلَا  أُنْزِلَ  عَلَيْهِ  آيَةٌ  مِنْ  رَبِّهِ  إِنَّمَا  أَنْتَ  مُنْذِرٌ  وَلِكُلِّ  قَوْمٍ  هَادٍ  
Tafseer  
{ ويقول الذين كفروا لولا } هلا { أنزل عليه } على محمد { آية من ربه } كالعصا واليد والناقة، قال تعالى: { إنما أنت منذر } مخوِّف الكافرين وليس عليك إتيان الآيات { ولكل قوم هاد } نبي يدعوهم إلى ربهم بما يعطيه من الآيات لا بما يقترحون .
13 : 8
اللَّهُ  يَعْلَمُ  مَا  تَحْمِلُ  كُلُّ  أُنْثَىٰ  وَمَا  تَغِيضُ  الْأَرْحَامُ  وَمَا  تَزْدَادُ  وَكُلُّ  شَيْءٍ  عِنْدَهُ  بِمِقْدَارٍ  
Tafseer  
{ الله يعلم ما تحمل كل أنثى } من ذكر وأنثى وواحد ومتعدد وغير ذلك { وما تغيض } تنقص { الأرحام } من مدة الحمل { وما تزداد } منه { وكل شيء عنده بمقدار } بقدر وحدٍّ لا يتجاوزه .
13 : 9
عَالِمُ  الْغَيْبِ  وَالشَّهَادَةِ  الْكَبِيرُ  الْمُتَعَالِ  
Tafseer  
{ عالم الغيب والشهادة } ما غاب وما شوهد { الكبير } العظيم { المتعالي } على خلقه بالقهر، بياء ودونها .
13 : 10
سَوَاءٌ  مِنْكُمْ  مَنْ  أَسَرَّ  الْقَوْلَ  وَمَنْ  جَهَرَ  بِهِ  وَمَنْ  هُوَ  مُسْتَخْفٍ  بِاللَّيْلِ  وَسَارِبٌ  بِالنَّهَارِ  
Tafseer  
{ سواء منكم } في علمه تعالى { من أسر القول ومن جهر به ومن هو مُستخف } مستتر { بالليل } بظلامه { وسارب } ظاهر بذهابه في سربه، أي طريقه { بالنهار } .
13 : 11
لَهُ  مُعَقِّبَاتٌ  مِنْ  بَيْنِ  يَدَيْهِ  وَمِنْ  خَلْفِهِ  يَحْفَظُونَهُ  مِنْ  أَمْرِ  اللَّهِ  إِنَّ  اللَّهَ  لَا  يُغَيِّرُ  مَا  بِقَوْمٍ  حَتَّىٰ  يُغَيِّرُوا  مَا  بِأَنْفُسِهِمْ  وَإِذَا  أَرَادَ  اللَّهُ  بِقَوْمٍ  سُوءًا  فَلَا  مَرَدَّ  لَهُ  وَمَا  لَهُمْ  مِنْ  دُونِهِ  مِنْ  وَالٍ  
Tafseer  
{ له } للإنسان { معقبات } ملائكة تتعقبه { من بين يديه } قدامه { ومن خلفه } ورائه { يحفظونه من أمر الله } أي بأمره من الجن وغيرهم { إن الله لا يغيِّر ما بقوم } لا يسلبهم نعمته { حتى يغيِّروا ما بأنفسهم } من الحالة الجميلة بالمعصية { وإذا أراد الله بقوم سوءا } عذابا { فلا مرد له } من المعقبات ولا غيرها { وما لهم } لمن أراد الله بهم سوءا { من دونه } أي غير الله { من } زائدة { وال } يمنعه عنهم .
13 : 12
هُوَ  الَّذِي  يُرِيكُمُ  الْبَرْقَ  خَوْفًا  وَطَمَعًا  وَيُنْشِئُ  السَّحَابَ  الثِّقَالَ  
Tafseer  
{ هو الذي يريكم البرق خوفا } للمسافرين من الصواعق { وطمعا } للمقيم في المطر { وينشئ } يخلق { السحاب الثقال } بالمطر .
13 : 13
وَيُسَبِّحُ  الرَّعْدُ  بِحَمْدِهِ  وَالْمَلَائِكَةُ  مِنْ  خِيفَتِهِ  وَيُرْسِلُ  الصَّوَاعِقَ  فَيُصِيبُ  بِهَا  مَنْ  يَشَاءُ  وَهُمْ  يُجَادِلُونَ  فِي  اللَّهِ  وَهُوَ  شَدِيدُ  الْمِحَالِ  
Tafseer  
{ ويسبح الرعد } هو ملك موكل بالسحاب يسوقه متلبسا { بحمده } أي يقول سبحان الله وبحمده { و } يسبح { الملائكة من خيفته } أي الله { ويرسل الصواعق } وهي نار تخرج من السحاب { فيصيب بها من يشاء } فتحرقه نزل في رجل بعث إليه النبي صلى الله عليه وسلم من يدعوه فقال من رسول الله وما الله أمن ذهب هو أم من فضة أم نحاس فنزلت به صاعقة فذهبت بقحف رأسه { وهم } أي الكفار { يجادلون } يخاصمون النبي صلى الله عليه وسلم { في الله وهو شديد المحال } القوة أو الأخذ .
13 : 14
لَهُ  دَعْوَةُ  الْحَقِّ  وَالَّذِينَ  يَدْعُونَ  مِنْ  دُونِهِ  لَا  يَسْتَجِيبُونَ  لَهُمْ  بِشَيْءٍ  إِلَّا  كَبَاسِطِ  كَفَّيْهِ  إِلَى  الْمَاءِ  لِيَبْلُغَ  فَاهُ  وَمَا  هُوَ  بِبَالِغِهِ  وَمَا  دُعَاءُ  الْكَافِرِينَ  إِلَّا  فِي  ضَلَالٍ  
Tafseer  
{ له } تعالى { دعوة الحق } أي كلمته وهي لا إله إلا الله { والذين يدعون } بالياء والتاء يعبدون { من دونه } أي غيره وهم الأصنام { لا يستجيبون لهم بشيء } مما يطلبونه { إلا } استجابة { كباسط } أي كاستجابة باسط { كفيه إلى الماء } على شفير البئر يدعوه { ليبلغ فاه } بارتفاعه من البئر إليه { وما هو ببالغه } أي فاه أبدا فكذلك ما هم بمستجيبين لهم { وما دعاء الكافرين } عبادتهم الأصنام أو حقيقة الدعاء { إلا في ضلال } ضياع .
13 : 15
وَلِلَّهِ  يَسْجُدُ  مَنْ  فِي  السَّمَاوَاتِ  وَالْأَرْضِ  طَوْعًا  وَكَرْهًا  وَظِلَالُهُمْ  بِالْغُدُوِّ  وَالْآصَالِ  
Tafseer  
{ ولله يسجد من في السماوات والأرض طوعا } كالمؤمنين { وكرها } كالمنافقين ومن أكره بالسيف { و } يسجد { ظلالهم بالغدو } البكور { والآصال } العشايا .
13 : 16
قُلْ  مَنْ  رَبُّ  السَّمَاوَاتِ  وَالْأَرْضِ  قُلِ  اللَّهُ  قُلْ  أَفَاتَّخَذْتُمْ  مِنْ  دُونِهِ  أَوْلِيَاءَ  لَا  يَمْلِكُونَ  لِأَنْفُسِهِمْ  نَفْعًا  وَلَا  ضَرًّا  قُلْ  هَلْ  يَسْتَوِي  الْأَعْمَىٰ  وَالْبَصِيرُ  أَمْ  هَلْ  تَسْتَوِي  الظُّلُمَاتُ  وَالنُّورُ  أَمْ  جَعَلُوا  لِلَّهِ  شُرَكَاءَ  خَلَقُوا  كَخَلْقِهِ  فَتَشَابَهَ  الْخَلْقُ  عَلَيْهِمْ  قُلِ  اللَّهُ  خَالِقُ  كُلِّ  شَيْءٍ  وَهُوَ  الْوَاحِدُ  الْقَهَّارُ  
Tafseer  
{ قل } يا محمد لقومك { مَن رب السماوات والأرض قل الله } إن لم يقولوه لا جواب غيره { قل } لهم { أفاتخذتم من دونه } أي غيره { أولياء } أصناما تعبدونها { لا يملكون لأنفسهم نفعا ولا ضرا } وتركتم مالكهما ؟ استفهام توبيخ { قل هل يستوي الأعمى والبصير } الكافر والمؤمن { أم هل تستوي الظلمات } الكفر { والنور } الإيمان ؟ لا { أم جعلوا لله شركاء خلقوا كخلقه فتشابه الخلق } أي الشركاء بخلق الله { عليهم } فاعتقدوا استحقاق عبادتهم بخلقهم ؟ استفهام إنكار ؟ أي ليس الأمر كذلك ولا يستحق العبادة إلا الخالق { قل الله خالق كل شيء } لا شريك له فيه فلا شريك له في العبادة { وهو الواحد القهار } لعباده .
13 : 17
أَنْزَلَ  مِنَ  السَّمَاءِ  مَاءً  فَسَالَتْ  أَوْدِيَةٌ  بِقَدَرِهَا  فَاحْتَمَلَ  السَّيْلُ  زَبَدًا  رَابِيًا  وَمِمَّا  يُوقِدُونَ  عَلَيْهِ  فِي  النَّارِ  ابْتِغَاءَ  حِلْيَةٍ  أَوْ  مَتَاعٍ  زَبَدٌ  مِثْلُهُ  كَذَٰلِكَ  يَضْرِبُ  اللَّهُ  الْحَقَّ  وَالْبَاطِلَ  فَأَمَّا  الزَّبَدُ  فَيَذْهَبُ  جُفَاءً  وَأَمَّا  مَا  يَنْفَعُ  النَّاسَ  فَيَمْكُثُ  فِي  الْأَرْضِ  كَذَٰلِكَ  يَضْرِبُ  اللَّهُ  الْأَمْثَالَ  
Tafseer  
ثم ضرب مثلا للحق والباطل فقال { أنزل } تعالى { من السماء ماء } مطرا { فسالت أودية بقدرها } بمقدار ملئها { فاحتمل السيل زبدا رابيا } عاليا عليه هو ما على وجهه من قذر ونحوه { ومما توقدون } بالتاء والياء { عليه في النار } من جواهر الأرض كالذهب والفضة والنحاس { ابتغاه } طلب { حلية } زينة { أو متاع } ينتفع به كالأواني إذا أذيبت { زبد مثله } أي مثل زبد السيل وهو خبثه الذي ينفيه الكير { كذلك } المذكور { يضرب الله الحق والباطل } أي مثلهما { فأما الزبد } من السيل وما أوقد عليه من الجواهر { فيذهب جفاءً } باطلا مرميا به { وأما ما ينفع الناس } من الماء والجواهر { فيمكث } يبقى { في الأرض } زمانا كذلك الباطل يضمحل وينمحق وإن علا على الحق في بعض الأوقات والحق ثابت باقي { كذلك } المذكور { يضرب } يبيِّن { الله الأمثال } .
13 : 18
لِلَّذِينَ  اسْتَجَابُوا  لِرَبِّهِمُ  الْحُسْنَىٰ  وَالَّذِينَ  لَمْ  يَسْتَجِيبُوا  لَهُ  لَوْ  أَنَّ  لَهُمْ  مَا  فِي  الْأَرْضِ  جَمِيعًا  وَمِثْلَهُ  مَعَهُ  لَافْتَدَوْا  بِهِ  أُولَٰئِكَ  لَهُمْ  سُوءُ  الْحِسَابِ  وَمَأْوَاهُمْ  جَهَنَّمُ  وَبِئْسَ  الْمِهَادُ  
Tafseer  
{ للذين استجابوا لربهم } أجابوه بالطاعة { الحسنى } الجنة { والذين لم يستجيبوا له } وهم الكافر { لو أن لهم ما في الأرض جميعا ومثله معه لافتدوْا به } من العذاب { أولئك لهم سوء الحساب } وهو المؤاخذة بكل ما علموه لا يغفر منه شيء { ومأواهم جهنم وبئس المهاد } الفراش هي .
13 : 19
أَفَمَنْ  يَعْلَمُ  أَنَّمَا  أُنْزِلَ  إِلَيْكَ  مِنْ  رَبِّكَ  الْحَقُّ  كَمَنْ  هُوَ  أَعْمَىٰ  إِنَّمَا  يَتَذَكَّرُ  أُولُو  الْأَلْبَابِ  
Tafseer  
ونزل في حمزة وأبي جهل { أفمن يعلم أنما أنزل إليك من ربك الحق } فآمن به { كمن هو أعمى } لا يعلمه ولا يؤمن به لا { إنما يتذكر } يتعظ { أولوا الألباب } أصحاب العقول .
13 : 20
الَّذِينَ  يُوفُونَ  بِعَهْدِ  اللَّهِ  وَلَا  يَنْقُضُونَ  الْمِيثَاقَ  
Tafseer  
{ الذين يوفون بعهد الله } المأخوذ عليهم وهم في عالم الذر أو كل عهد { ولا ينقضون الميثاق } بترك الأيمان أو الفرائض .


Share:

Ibrahim Al Akhdarإبراهيم الأخضر

Ahmad Khader Al-Tarabulsiأحمد خضر الطرابلسي

Sheiks Mahmud Khalil Al-Husary
Alif Laam Mim Ra
These
(are) the Verses
(of) the Book
And that which
has been revealed
to you
from
your Lord
(is) the truth
but
most
(of) the mankind
(do) not
believe
Allah
(is) the One Who
raised
the heavens
without
pillars
that you see
then
He established
on
the Throne
and subjected
the sun
and the moon
each
running
for a term
appointed
He arranges
the matter;
He details
the Signs
so that you may
in the meeting
(with) your Lord
believe with certainty
And He
(is) the One Who
spread
the earth
and placed
in it
firm mountains
and rivers
and from
all
(of) the fruits
He made
in it
pairs
two
He covers
the night
(with) the day
Indeed
in
that
surely (are) Signs
for a people
who ponder
And in
the earth
are tracks
neighboring
and gardens
of
grapevines
and crops
and date-palms
trees (growing) from a single root
and not
trees (growing) from a single root
watered
with water
one
but We cause to exceed
some of them
over
others
in
the fruit
Indeed
in
that
surely (are) Signs
for a people
who use reason
And if
you (are) astonished
then astonishing
(is) their saying
When
we are
dust
will we
(be) indeed in
a creation
new
Those
(are) the ones who
disbelieved
in their Lord
and those
the iron chains
(will be) in
their necks
those
(are the) companions
(of) the Fire
they
in it
(will) abide forever
And they ask you to hasten
the evil
before
the good
and verily
has occurred
from
before them
[the] similar punishments
And indeed
your Lord
(is) full
(of) forgiveness
for mankind
for
their wrongdoing
and indeed
your Lord
(is) severe
(in) the penalty
And say
those who
disbelieved
Why not
has been sent down
to him
a sign
from
his Lord
Only
you
(are) a warner
and for every
people
(is) a guide
Allah
knows
what
carries
every
female
and what
fall short
the womb
and what
they exceed
And every
thing
with Him
(is) in due proportion
Knower
(of) the unseen
and the witnessed
the Most Great
the Most High
(It is) same (to Him)
[of you]
(one) who
conceals
the speech
or (one) who
publicizes
it
and (one) who
[he]
(is) hidden
by night
or goes freely
by day
For him
(are) successive (Angels)
from
(before)
(him)
and from
and behind him
who guard him
by
(the) command
(of) Allah
Indeed
Allah
(does) not
change
(the condition)
of a people
until
they change
what
(is) in themselves
And when
wills
Allah
for a people
misfortune
then (there is) no
turning away
of it
and not
for them
from
besides Him
any
protector
He
(is) the One Who
shows you
the lightning
a fear
and a hope
and brings up
the clouds
the heavy
And glorifies
the thunder
[with] His praise
and the Angels
for
fear of Him
And He sends
the thunderbolts
and strikes
with it
whom
He wills
yet they
dispute
about
Allah
And He
(is) Mighty
(in) Strength
To Him
(is) supplication
(of) the truth
And those whom
they invoke
besides Him
besides Him
not
they respond
to them
with a thing
except
like one who stretches
his hands
towards
water
to reach
his mouth
but not
it
reaches it
And not
(is) the supplication
(of) the disbelievers
but
in
error
And to Allah
prostrates
whoever
(is) in
the heavens
and the earth
willingly
or unwillingly
and (so do) their shadows
in the mornings
and in the afternoons
Say
Who
(is) the Lord
(of) the heavens
and the earth
Say
Allah
Say
Have you then taken
from
besides Him
protectors
not
they have power
for themselves
(to) benefit
and not
(to) harm
Say
Is
equal
the blind
and the seeing
Or
is
equal
the darkness[es]
and the light
Or
they attribute
to Allah
partners
who created
like His creation
so that seemed alike
the creation
to them
Say
Allah
(is) the Creator
of all
things
and He
(is) the One
the Irresistible
He sends down
from
the sky
water
and flows
the valleys
according to their measure
and carries
the torrent
a foam
rising
And from what
they heat
[on] it
in
the fire
in order to make
ornaments
or
utensils
a foam
like it
Thus
sets forth
Allah
the truth
and the falsehood
Then as for
the foam
it passes away
(as) scum
and as for
what
benefits
the mankind
remains
in
the earth
Thus
Allah sets forth
Allah sets forth
the examples
For those who
responded
to their Lord
(is) the bliss
And for those who
(did) not
respond
to Him
if
that
they had
whatever
(is) in
the earth
all
and like of it
with it
surely they would offer ransom
with it
Those
for them
(is) a terrible
reckoning
and their abode
(is) Hell
and wretched
(is) the resting place
Then is (he) who
knows
that which
has been revealed
to you
from
your Lord
(is) the truth
like (one) who
[he]
(is) blind
Only
pay heed
men
(of) understanding
Those who
fulfill
the covenant
(of) Allah
and not
they break
the contract


Select Surah FROM : TO : Repeat :