Preloader Image

11 Jamadilawal 1440H

Fri, 18 Jan 2019

Pray Time
Fajr 04:48 (WIB)
Sunrise 05:50 (WIB)
Dhuhr 12:03 (WIB)
Asr 15:27 (WIB)
Sunset 18:16 (WIB)
Maghrib 18:16 (WIB)
Isha 19:17 (WIB)
Imsak 04:38 (WIB)
Midnight 00:03 (WIB)

Chinese | Dutch | French | German | Indonesian | Italian | Japanese | Malay | Sahih International | Tafsir الجلالين | Thai

Holy Quran » اللغة العربية » AN NISAA' : 1 - 20

To learn word-by-word, put the cursor over the Arabic text


4 : 1
يَا أَيُّهَا  النَّاسُ  اتَّقُوا  رَبَّكُمُ  الَّذِي  خَلَقَكُمْ  مِنْ  نَفْسٍ  وَاحِدَةٍ  وَخَلَقَ  مِنْهَا  زَوْجَهَا  وَبَثَّ  مِنْهُمَا  رِجَالًا  كَثِيرًا  وَنِسَاءً  وَاتَّقُوا  اللَّهَ  الَّذِي  تَسَاءَلُونَ  بِهِ  وَالْأَرْحَامَ  إِنَّ  اللَّهَ  كَانَ  عَلَيْكُمْ  رَقِيبًا  
Tafseer  
{ يا أيها الناس } أي أهل مكة { اتقوا ربكم } أي عقابه بأن تطيعوه { الذي خلقكم من نفس واحدة } آدم { وخلق منها زوجها } حواء بالمد من ضلع من أضلاعه اليسرى { وبث } فرق ونشر { منهما } من آدم وحواء { رجالا كثيرا ونساء } كثيرة { واتقوا الله الذي تَسّاءلون } فيه إدغام التاء في الأصل في السين، وفي قراءة بالتخفيف بحذفها أي تتساءلون { به } فيما بينكم حيث يقول بعضكم لبعض أسألك بالله وأنشدك بالله { و } اتقوا { الأرحام } أن تقطعوها، وفي قراءة بالجر عطفا على الضمير في به وكانوا يتناشدون بالرحم { إنَّ الله كان عليكم رقيبا } حافظا لأعمالكم فيجازيكم بها، أي لم يزل متصفا بذلك .
4 : 2
وَآتُوا  الْيَتَامَىٰ  أَمْوَالَهُمْ  وَلَا  تَتَبَدَّلُوا  الْخَبِيثَ  بِالطَّيِّبِ  وَلَا  تَأْكُلُوا  أَمْوَالَهُمْ  إِلَىٰ  أَمْوَالِكُمْ  إِنَّهُ  كَانَ  حُوبًا  كَبِيرًا  
Tafseer  
ونزل في يتيم طلب من وليه ماله فمنعه: { وآتوا اليتامى } الصغار الذين لا أب لهم { أموالهم } إذا بلغوا { ولا تتبدلوا الخبيث } الحرام { بالطيب } الحلال أي تأخذوه بدله كما تفعلون من أخذ الجيد من مال اليتيم وجعل الرديء من مالكم مكانه { ولا تأكلوا أموالهم } مضمومة { إلى أموالكم إنه } أي أكلها { كان حوبا } ذنبا { كبيرا } عظيما ولما نزلت تحرجوا من ولاية اليتامى وكان فيهم من تحته العشر أو الثمان من الأزواج فلا يعدل بينهن فنزل .
4 : 3
وَإِنْ  خِفْتُمْ  أَلَّا  تُقْسِطُوا  فِي  الْيَتَامَىٰ  فَانْكِحُوا  مَا  طَابَ  لَكُمْ  مِنَ  النِّسَاءِ  مَثْنَىٰ  وَثُلَاثَ  وَرُبَاعَ  فَإِنْ  خِفْتُمْ  أَلَّا  تَعْدِلُوا  فَوَاحِدَةً  أَوْ  مَا  مَلَكَتْ  أَيْمَانُكُمْ  ذَٰلِكَ  أَدْنَىٰ  أَلَّا  تَعُولُوا  
Tafseer  
{ وإن خفتم أ } ن { لا تُقسطوا } تعدلوا { في اليتامى } فتحرجتم من أمرهم فخافوا أيضا أن لا تعدلوا بين النساء إذا نكحتموهن { فانكحوا } تزوجوا { ما } بمعنى من { طاب لكم من النساء مثنى وثلاث ورباع } أي اثنتين وثلاثا وأربعا ولا تزيدوا على ذلك { فإن خفتم أ } ن { لا تعدلوا } فيهن بالنفقة والقسم ؟ { فواحدةّ } انكحوها { أو } اقتصروا على { ما ملكت أيمانكم } من الإماء إذ ليس لهن من الحقوق ما للزوجات { ذلك } أي نكاح الأربع فقط أو الواحدة أو التسرَّي { أدنى } أقرب إلى { ألا تعولوا } تجوروا .
4 : 4
وَآتُوا  النِّسَاءَ  صَدُقَاتِهِنَّ  نِحْلَةً  فَإِنْ  طِبْنَ  لَكُمْ  عَنْ  شَيْءٍ  مِنْهُ  نَفْسًا  فَكُلُوهُ  هَنِيئًا  مَرِيئًا  
Tafseer  
{ وآتوا } أعطوا { النساء صدقاتهن } جمع صدقة مهورهن { نِحلة } مصدر عطية عن طيب نفس { فإن طبن لكم عن شيء منه نفسا } تمييز محول عن الفاعل، أي طابت أنفسهن لكم عن شيء من الصداق فوهبنه لكم { فكلوه هنيئا } طيبا { مريئا } محمود العاقبة لا ضرر فيه عليكم في الآخرة نزلت ردا على كره ذلك .
4 : 5
وَلَا  تُؤْتُوا  السُّفَهَاءَ  أَمْوَالَكُمُ  الَّتِي  جَعَلَ  اللَّهُ  لَكُمْ  قِيَامًا  وَارْزُقُوهُمْ  فِيهَا  وَاكْسُوهُمْ  وَقُولُوا  لَهُمْ  قَوْلًا  مَعْرُوفًا  
Tafseer  
{ ولا تؤتوا } أيها الأولياء { السفهاء } المبذِّرين من الرجال والنساء والصبيان { أموالكم } أي أموالهم التي في أيديكم { التي جعل الله لكم قياما } مصدر قام أي تقوم بمعاشكم وصلاح أولادكم فيضعوها في غير وجهها وفي قراءة قيَما جمع قيمة ما تقوم به الأمتعة { وارزقوهم فيها } أي اطعموهم منها { واكسوهم وقولوا لهم قولا معروفا } عدوهم عدة جميلة بإعطائهم أموالهم إذا رشدوا .
4 : 6
وَابْتَلُوا  الْيَتَامَىٰ  حَتَّىٰ  إِذَا  بَلَغُوا  النِّكَاحَ  فَإِنْ  آنَسْتُمْ  مِنْهُمْ  رُشْدًا  فَادْفَعُوا  إِلَيْهِمْ  أَمْوَالَهُمْ  وَلَا  تَأْكُلُوهَا  إِسْرَافًا  وَبِدَارًا  أَنْ  يَكْبَرُوا  وَمَنْ  كَانَ  غَنِيًّا  فَلْيَسْتَعْفِفْ  وَمَنْ  كَانَ  فَقِيرًا  فَلْيَأْكُلْ  بِالْمَعْرُوفِ  فَإِذَا  دَفَعْتُمْ  إِلَيْهِمْ  أَمْوَالَهُمْ  فَأَشْهِدُوا  عَلَيْهِمْ  وَكَفَىٰ  بِاللَّهِ  حَسِيبًا  
Tafseer  
{ وابتلوا } اختبروا { اليتامى } قبل البلوغ في دينهم وتصرفهم في أحوالهم { حتى إذا بلغوا النكاح } أي صاروا أهلا له بالاحتلام أو السن وهو استكمال خمس عشرة سنة عند الشافعي { فإن آنستم } أبصرتم { منهم رشدا } صلاحا في دينهم ومالهم { فادفعوا إليهم أموالهم ولا تأكلوها } أيها الأولياء { إسرافا } بغير حق حال { وبدارا } أي مبادرين إلى إنفاقها مخافة { أن يكبروا } رشداء فيلزمكم تسليمها إليهم { ومن كان } من الأولياء { غنيا فليستعفف } أي يعف عن مال اليتيم ويمتنع من أكله { ومن كان فقيرا فليأكل } منه { بالمعروف } بقدر أجرة عمله { فإذا دفعتم إليهم } أي إلى اليتامى { أموالهم فأشهدوا عليهم } أنهم تسلموها وبرئتم لئلا يقع اختلاف فترجعوا إلى البينة وهذا أمر إرشاد { وكفى بالله } الياء زائدة { حسيبا } حافظا لأعمال خلقه ومحاسبهم .
4 : 7
لِلرِّجَالِ  نَصِيبٌ  مِمَّا  تَرَكَ  الْوَالِدَانِ  وَالْأَقْرَبُونَ  وَلِلنِّسَاءِ  نَصِيبٌ  مِمَّا  تَرَكَ  الْوَالِدَانِ  وَالْأَقْرَبُونَ  مِمَّا  قَلَّ  مِنْهُ  أَوْ  كَثُرَ  نَصِيبًا  مَفْرُوضًا  
Tafseer  
ونزل ردا لما كان عليه في الجاهلية من عدم توريث النساء والصغار: { للرجال } الأولاد والأقرباء { نصيب } حظٌ { مما ترك الوالدان والأقربون } المتوفون { وللنساء نصيب مما ترك الوالدان والأقربون مما قلَّ منه } أي المال { أو كثر } جعله الله { نصيبا مفروضا } مقطوعا بتسليمه إليهم .
4 : 8
وَإِذَا  حَضَرَ  الْقِسْمَةَ  أُولُو  الْقُرْبَىٰ  وَالْيَتَامَىٰ  وَالْمَسَاكِينُ  فَارْزُقُوهُمْ  مِنْهُ  وَقُولُوا  لَهُمْ  قَوْلًا  مَعْرُوفًا  
Tafseer  
{ وإذا حضر القسمة } للميراث { أولوا القربى } ذوو القرابة ممن لا يرث { واليتامى والمساكين فارزقوهم منه } شيئا قبل القسمة { وقولوا } أيها الأولياء { لهم } إذا كان الورثة صغارا { قولا معروفا } جميلا بأن تعتذروا إليهم أنكم لا تملكونه وأنه للصغار وهذا قيل إنه منسوخ وقيل لا ولكن تهاون الناس في تركه وعليه فهو ندب وعن ابن عباس واجب .
4 : 9
وَلْيَخْشَ  الَّذِينَ  لَوْ  تَرَكُوا  مِنْ  خَلْفِهِمْ  ذُرِّيَّةً  ضِعَافًا  خَافُوا  عَلَيْهِمْ  فَلْيَتَّقُوا  اللَّهَ  وَلْيَقُولُوا  قَوْلًا  سَدِيدًا  
Tafseer  
{ ولْيخش } أي ليخف على اليتامى { الذين لو تركوا } أي قاربوا أن يتركوا { من خلفهم } أي بعد موتهم { ذرية ضعافا } أولاد صغارا { خافوا عليهم } الضياع { فليتقوا الله } في أمر اليتامى وليأتوا إليهم ما يحبون أن يفعل بذريتهم من بعدهم { ولْيقولوا } للميت { قولا سديدا } صوابا بأن يأمروه أن يتصدق بدون ثلثه ويدع الباقي لورثته ولا يتركهم عالة .
4 : 10
إِنَّ  الَّذِينَ  يَأْكُلُونَ  أَمْوَالَ  الْيَتَامَىٰ  ظُلْمًا  إِنَّمَا  يَأْكُلُونَ  فِي  بُطُونِهِمْ  نَارًا  وَسَيَصْلَوْنَ  سَعِيرًا  
Tafseer  
{ إن الذين يأكلون أموال اليتامى ظلما } بغير حق { إنما يأكلون في بطونهم } أي ملأها { نارا } لأنه يؤول إليها { وَسَيَصْلَوْنَ } بالبناء للفاعل والمفعول يدخلون { سعيرا } نارا شديدة يحترقون فيها .
4 : 11
يُوصِيكُمُ  اللَّهُ  فِي  أَوْلَادِكُمْ  لِلذَّكَرِ  مِثْلُ  حَظِّ  الْأُنْثَيَيْنِ  فَإِنْ  كُنَّ  نِسَاءً  فَوْقَ  اثْنَتَيْنِ  فَلَهُنَّ  ثُلُثَا  مَا  تَرَكَ  وَإِنْ  كَانَتْ  وَاحِدَةً  فَلَهَا  النِّصْفُ  وَلِأَبَوَيْهِ  لِكُلِّ  وَاحِدٍ  مِنْهُمَا  السُّدُسُ  مِمَّا  تَرَكَ  إِنْ  كَانَ  لَهُ  وَلَدٌ  فَإِنْ  لَمْ  يَكُنْ  لَهُ  وَلَدٌ  وَوَرِثَهُ  أَبَوَاهُ  فَلِأُمِّهِ  الثُّلُثُ  فَإِنْ  كَانَ  لَهُ  إِخْوَةٌ  فَلِأُمِّهِ  السُّدُسُ  مِنْ  بَعْدِ  وَصِيَّةٍ  يُوصِي  بِهَا  أَوْ  دَيْنٍ  آبَاؤُكُمْ  وَأَبْنَاؤُكُمْ  لَا  تَدْرُونَ  أَيُّهُمْ  أَقْرَبُ  لَكُمْ  نَفْعًا  فَرِيضَةً  مِنَ  اللَّهِ  إِنَّ  اللَّهَ  كَانَ  عَلِيمًا  حَكِيمًا  
Tafseer  
{ يوصيكم } يأمركم { الله في } شأن { أولادكم } بما يذكر { للذكر } منهم { مثل حظ } نصيب { الأنثيين } إذا اجتمعنا معه فله نصف المال ولهما النصف فإن كان معه واحدة فلها الثلث وله الثلثان وإن انفرد جاز المال { فإن كنَّ } أي الأولاد { نساءً } فقط { فوق اثنتين فلهن ثلثا ما ترك } الميت وكذا الاثنتان لأنه للأختين بقوله { فلهما الثلثان مما ترك } فهما أولى به ولأن البنت تستحق الثلث مع الذكر فمع الأنثى أولى (وفوق) قيل صلة وقيل لدفع توهم زيادة النصيب بزيادة العدد لما فهم استحقاق البنتين الثلثين من جعل الثلث للواحدة مع الذكر { وإن كانت } المولودة { واحدة } وفي قراءة بالرفع فكان تامة { فلها النصف ولأبويه } أي الميت ويبدل منهما { لكل واحد منهما السدس مما ترك إن كان له ولد } ذكر أو أنثى ونكتة البدل إفادة أنهما لا يشتركان فيه وألحق بالولد ولد الابن وبالأب الجد { فإن لم يكن له ولد وورثه أبواه } فقط أو مع زوج { فلأمه } بضم الهمزة وكسرها فرارا من الانتقال من ضمة إلى كسرة لثقله في الموضعين { الثلث } أي ثلث المال أو ما ينبغي بعد الزوج والباقي للأب { فإن كان له إخوة } أي اثنان فصاعدا ذكورا أو إناثا { فلأمه السدس } والباقي للأب ولا شيء للأخوة وإرث من ذكر ما ذُكر { من بعد } تنفيذ { وصية يوصي } بالبناء للفاعل والمفعول { بها أو } قضاء { دين } عليه وتقديم الوصية على الدين وإن كانت مؤخرة عنه في الوفاء للاهتمام بها { آباؤكم وأبناؤكم } مبتدأ خبره { لا تدرون أيهم أقرب لكم نفعا } في الدنيا والآخرة فظان أن ابنه أنفع له فيعطيه الميراث فيكون الأب أنفع وبالعكس وإنما العالم بذلك هو الله ففرض لكم الميراث { فريضة من الله إن الله كان عليما } بخلقه { حكيما } فيما دبَّره لهم: أي لم يزل متصفا بذلك .
4 : 12
وَلَكُمْ  نِصْفُ  مَا  تَرَكَ  أَزْوَاجُكُمْ  إِنْ  لَمْ  يَكُنْ  لَهُنَّ  وَلَدٌ  فَإِنْ  كَانَ  لَهُنَّ  وَلَدٌ  فَلَكُمُ  الرُّبُعُ  مِمَّا  تَرَكْنَ  مِنْ  بَعْدِ  وَصِيَّةٍ  يُوصِينَ  بِهَا  أَوْ  دَيْنٍ  وَلَهُنَّ  الرُّبُعُ  مِمَّا  تَرَكْتُمْ  إِنْ  لَمْ  يَكُنْ  لَكُمْ  وَلَدٌ  فَإِنْ  كَانَ  لَكُمْ  وَلَدٌ  فَلَهُنَّ  الثُّمُنُ  مِمَّا  تَرَكْتُمْ  مِنْ  بَعْدِ  وَصِيَّةٍ  تُوصُونَ  بِهَا  أَوْ  دَيْنٍ  وَإِنْ  كَانَ  رَجُلٌ  يُورَثُ  كَلَالَةً  أَوِ  امْرَأَةٌ  وَلَهُ  أَخٌ  أَوْ  أُخْتٌ  فَلِكُلِّ  وَاحِدٍ  مِنْهُمَا  السُّدُسُ  فَإِنْ  كَانُوا  أَكْثَرَ  مِنْ  ذَٰلِكَ  فَهُمْ  شُرَكَاءُ  فِي  الثُّلُثِ  مِنْ  بَعْدِ  وَصِيَّةٍ  يُوصَىٰ  بِهَا  أَوْ  دَيْنٍ  غَيْرَ  مُضَارٍّ  وَصِيَّةً  مِنَ  اللَّهِ  وَاللَّهُ  عَلِيمٌ  حَلِيمٌ  
Tafseer  
{ ولكم نصف ما ترك أزواجكم إن لم يكن لهن ولد } منكم أو من غيركم { فإن كان لهن ولد فلكم الربع مما تركن من بعد وصية يوصين بها أو دين } وألحق بالولد في ذلك ولد الابن بالإجماع { ولهن } أي الزوجات تعددن أو لا { الربع مما تركتم إن لم يكن لكم ولد فإن كان لكم ولد } منهن أو من غيرهن { فلهن الثمن مما تركتم من بعد وصية توصون بها أو دين } وولد الابن في ذلك كالولد إجماعا { وإن كان رجل يورث } صفة والخبر { كلالة } أي لا والد له ولا ولد { أو امرأة } تورث كلالة { وله } أي للمورث كلالة { أخ أو أخت } أي من أم وقرأ به ابن مسعود وغيره { فلكل واحد منهما السدس } مما ترك { فإن كانوا } أي الإخوة والأخوات من الأم { أكثر من ذلك } أي من واحد { فهم شركاء في الثلث } يستوي فيه ذكرهم وأنثاهم { من بعد وصية يوصي بها أو دين غير مُضارّ } حال من ضمير يوصي أي غير مدخل الضرر على الورثة بأن يوصي بأكثر من الثلث { وصيةً } مصدر مؤكد ليوصيكم { من الله والله عليم } بما دبره لخلقه من الفرائض { حليم } بتأخير العقوبة عمن خالفه، وخصت السنة توريث من ذكر بمن ليس فيه مانع من قتل أو اختلاف دين أو رقٌ .
4 : 13
تِلْكَ  حُدُودُ  اللَّهِ  وَمَنْ  يُطِعِ  اللَّهَ  وَرَسُولَهُ  يُدْخِلْهُ  جَنَّاتٍ  تَجْرِي  مِنْ  تَحْتِهَا  الْأَنْهَارُ  خَالِدِينَ  فِيهَا  وَذَٰلِكَ  الْفَوْزُ  الْعَظِيمُ  
Tafseer  
{ تلك } الأحكام المذكورة من أمر اليتامى وما بعده { حدود الله } شرائعه التي حدَّها لعباده ليعملوا بها ولا يتعدوها { ومن يطع الله ورسوله } فيما حكم به { يدخله } بالياء والنون التفاتا { جنات تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها وذلك الفوز العظيم } .
4 : 14
وَمَنْ  يَعْصِ  اللَّهَ  وَرَسُولَهُ  وَيَتَعَدَّ  حُدُودَهُ  يُدْخِلْهُ  نَارًا  خَالِدًا  فِيهَا  وَلَهُ  عَذَابٌ  مُهِينٌ  
Tafseer  
{ ومن يعص الله ورسوله ويتعد حدوده يدخله } بالوجهين { نارا خالدا فيها وله } فيها { عذاب مهين } ذو إهانة روعي في الضمائر في الآيتين لفظ من وفي خالدين معناها.
4 : 15
وَاللَّاتِي  يَأْتِينَ  الْفَاحِشَةَ  مِنْ  نِسَائِكُمْ  فَاسْتَشْهِدُوا  عَلَيْهِنَّ  أَرْبَعَةً  مِنْكُمْ  فَإِنْ  شَهِدُوا  فَأَمْسِكُوهُنَّ  فِي  الْبُيُوتِ  حَتَّىٰ  يَتَوَفَّاهُنَّ  الْمَوْتُ  أَوْ  يَجْعَلَ  اللَّهُ  لَهُنَّ  سَبِيلًا  
Tafseer  
( واللاتي يأتين الفاحشة ) الزنا ( من نسائكم فاستشهدوا عليهن أربعة منكم ) أي من رجالكم المسلمين ( فإن شهدوا ) عليهن بها ( فأمسكوهن ) احبسوهن ( في البيوت ) وامنعوهن من مخالطة الناس ( حتى يتوفاهن الموت ) أي ملائكته ( أو ) إلى أن ( يجعل الله لهن سبيلا ) طريقا إلى الخروج منها أمروا بذلك أول الإسلام ثم جعل لهن سبيلا بجلد البكر مائة وتغريبها عاما ورجم المحصنة ، وفي الحديث لما بين الحد قال "" خذوا عني خذوا عني قد جعل الله لهن سبيلا "" رواه مسلم .
4 : 16
وَاللَّذَانِ  يَأْتِيَانِهَا  مِنْكُمْ  فَآذُوهُمَا  فَإِنْ  تَابَا  وَأَصْلَحَا  فَأَعْرِضُوا  عَنْهُمَا  إِنَّ  اللَّهَ  كَانَ  تَوَّابًا  رَحِيمًا  
Tafseer  
{ وَاًلَّلذّانِ } بتخفيف النون وتشديدها { يأتيانها } أي الفاحشة الزنا أو اللواط { منكم } أي الرجال { فآذوهما } بالسب والضرب بالنعال { فإن تابا } منها { وأصلحا } العمل { فأعرضوا عنهما } ولا تؤذوهما { إن الله كان توَّابا } على من تاب { رحيما } به وهذا منسوخ بالحد إن أريد بها الزنا وكذا إن أريد بها اللواط عن الشافعي لكن المفعول به لا يرجم عنده وإن كان محصنا بل يجلد ويغرب وإرادةُ اللواط أظهر بدليل تثنية الضمير والأول أراد الزاني والزانية ويرده تبيينهما بمن المتصلة بضمير الرجال واشتراكهما في الأذى والتوبة والإعراض وهو مخصوص بالرجال لما تقدم في النساء من الحبس .
4 : 17
إِنَّمَا  التَّوْبَةُ  عَلَى  اللَّهِ  لِلَّذِينَ  يَعْمَلُونَ  السُّوءَ  بِجَهَالَةٍ  ثُمَّ  يَتُوبُونَ  مِنْ  قَرِيبٍ  فَأُولَٰئِكَ  يَتُوبُ  اللَّهُ  عَلَيْهِمْ  وَكَانَ  اللَّهُ  عَلِيمًا  حَكِيمًا  
Tafseer  
{ إنما التوبة على الله } أي التي كتب على نفسه قبولها بفضله { للذين يعملون السوء } المعصية { بجهالة } حال أي جاهلين إذا عصوا ربهم { ثم يتوبون من } زمن { قريب } قبل أن يغرغروا { فأولئك يتوب الله عليهم } يقبل توبتهم { وكان الله عليما } بخلقه { حكيما } في صنعه بهم .
4 : 18
وَلَيْسَتِ  التَّوْبَةُ  لِلَّذِينَ  يَعْمَلُونَ  السَّيِّئَاتِ  حَتَّىٰ  إِذَا  حَضَرَ  أَحَدَهُمُ  الْمَوْتُ  قَالَ  إِنِّي  تُبْتُ  الْآنَ  وَلَا  الَّذِينَ  يَمُوتُونَ  وَهُمْ  كُفَّارٌ  أُولَٰئِكَ  أَعْتَدْنَا  لَهُمْ  عَذَابًا  أَلِيمًا  
Tafseer  
{ وليست التوبة للذين يعملون السيئات } الذنوب { حتى إذا حضر أحدهم الموتُ } وأخذ في النزع { قال } عند مشاهدة ما هو فيه { إنِّي تبت الآن } فلا ينفعه ذلك ولا يقبل منه { ولا الذين يموتون وهم كفار } إذا تابوا في الآخرة عند معاينة العذاب لا تقبل منهم { أولئك أعتدنا } أعددنا { لهم عذابا أليما } مؤلما .
4 : 19
يَا أَيُّهَا  الَّذِينَ  آمَنُوا  لَا  يَحِلُّ  لَكُمْ  أَنْ  تَرِثُوا  النِّسَاءَ  كَرْهًا  وَلَا  تَعْضُلُوهُنَّ  لِتَذْهَبُوا  بِبَعْضِ  مَا  آتَيْتُمُوهُنَّ  إِلَّا  أَنْ  يَأْتِينَ  بِفَاحِشَةٍ  مُبَيِّنَةٍ  وَعَاشِرُوهُنَّ  بِالْمَعْرُوفِ  فَإِنْ  كَرِهْتُمُوهُنَّ  فَعَسَىٰ  أَنْ  تَكْرَهُوا  شَيْئًا  وَيَجْعَلَ  اللَّهُ  فِيهِ  خَيْرًا  كَثِيرًا  
Tafseer  
{ يا أيُّها الذين آمنوا لا يحلُّ لكم أن ترثوا النساء } أي ذاتهن { كرها } بالفتح والضم لغتان أي مكرهيهن على ذلك كانوا في الجاهلية يرثون نساء أقربائهم فإن شاءوا تزوجوهن بلا صداق أو زوَّجوهن وأخذوا صداقهن أو عضلوهن حتى يفتدين بما ورثنه أو يمتن فيرثوهن فنُهوا عن ذلك { ولا } أن { تعضلوهن } أي تمنعوا أزواجكم عن نكاح غيركم بإمساكهن ولا رغبة لكم فيهن ضرارا { لتذهبوا ببعض ما آتيتموهن } من المهر { إلا أن يأتين بفاحشة مبيَّنة } بفتح الياء وكسرها أي بينت أو هي بينة أي زنا أو نشوز فلكم أن تضاروهن حتى يفتدين منكم ويختلعن { وعاشروهن بالمعروف } أي بالإجمال في القول والنفقة والمبيت { فإن كرهتموهن } فاصبروا { فعسى أن تكرهوا شيئا ويجعل الله فيه خيرا كثيرا } ولعله يجعل فيهن ذلك بأن يرزقكم منهن ولدا صالحا .
4 : 20
وَإِنْ  أَرَدْتُمُ  اسْتِبْدَالَ  زَوْجٍ  مَكَانَ  زَوْجٍ  وَآتَيْتُمْ  إِحْدَاهُنَّ  قِنْطَارًا  فَلَا  تَأْخُذُوا  مِنْهُ  شَيْئًا  أَتَأْخُذُونَهُ  بُهْتَانًا  وَإِثْمًا  مُبِينًا  
Tafseer  
{ وإن أردتم استبدال زوج مكان زوج } أي أخذها بدلها بأن طلقتموها { و } قد { آتيتم إحداهن } أي الزوجات { قنطارا } مالا كثيرا صداقا { فلا تأخذوا منه شيئا أتأخُذُونهُ بهتانا } ظلما { وإثما مبينا } بينا ونصبهما على الحال، والاستفهامُ للتوبيخ وللإنكار في قوله .


Share:

Ibrahim Al Akhdarإبراهيم الأخضر

Ahmad Khader Al-Tarabulsiأحمد خضر الطرابلسي

Sheiks Mahmud Khalil Al-Husary
O
mankind
Fear
your Lord
the One Who
created you
from
a soul
single
and created
from it
its mate
and dispersed
from both of them
men
many
and women
And fear
Allah
(through) Whom
you ask
[with it]
and the wombs
Indeed
Allah
is
over you
Ever-Watchful
And give
(to) the orphans
their wealth
and (do) not
exchange
the bad
with the good
and (do) not
consume
their wealth
with
your wealth
Indeed it
is
a sin
great
And if
you fear
that not
you will be able to do justice
with
the orphans
then marry
what
seems suitable
to you
from
the women
two
or three
or four
But if
you fear
that not
you can do justice
then (marry) one
or
what
possesses
your right hand
That
(is) more appropriate
that (may) not
you oppress
And give
the women
their dower
graciously
But if
they remit
to you
of
anything
of it
(on their) own
then eat it
(in) satisfaction
(and) ease
And (do) not
give
the foolish
your wealth
which
(was) made
(by) Allah
for you
a means of support
(but) provide (for) them
with it
and clothe them
and speak
to them
words
(of) kindness
And test
the orphans
until
[when]
they reach[ed]
(the age of) marriage
then if
you perceive
in them
sound judgement
then deliver
to them
their wealth
And (do) not
eat it
extravagantly
and hastily
(fearing) that
they will grow up
And whoever
is
rich
then he should refrain
and whoever
is
poor
then let him eat (of it)
in a fair manner
Then when
you deliver
to them
their wealth
then take witnesses
on them
And is sufficient
Allah
(as) a Reckoner
For the men
a portion
of what
(is) left
(by) the parents
and the near relatives
and for the women
a portion
of what
(is) left
(by) parents
and the near relatives
of what
(is) little
of it
or
much -
a portion
obligatory
And when
present
(at) the (time of) division
(of)
the relatives
and the orphans
and the poor
then provide them
from it
and speak
to them
words
(of) kindness
And let fear
those who
if
they left
from
behind
offspring
weak
(and) they would have feared
about them
So let them fear
Allah
and let them speak
words
appropriate
Indeed
those who
consume
wealth
(of) the orphans
wrongfully
only
they consume
in
their bellies
fire
and they will be burned
(in) a Blazing Fire
Instructs you
Allah
concerning
your children
for the male
like
(the) portion
(of) two females
But if
there are
(only) women
more (than)
two
then for them
two thirds
(of) what
he left
And if
(there) is
(only) one
then for her
(is) half
And for his parents
for each
one
of them
a sixth
of what
(is) left
if
is
for him
a child
But if
not
is
for him
any child
and inherit[ed] him
his parents
then for his mother
(is) one third
And if
are
for him
brothers and sisters
then for his mother
(is) the sixth
from
after
any will
he has made
[of which]
or
any debt
Your parents
and your children
not
you know
which of them
(is) nearer
to you
(in) benefit
An obligation
from
Allah
Indeed
Allah
is
All-Knowing
All-Wise
And for you
(is) half
(of) what
(is) left
by your wives
if
not
is
for them
a child
But if
is
for them
a child
then for you
(is) the fourth
of what
they left
from
after
any will
they have made
[for which]
or
any debt
And for them
(is) the fourth
of what
you left
if
not
is
for you
a child
But if
is
for you
a child
then for them
(is) the eighth
of what
you left
from
after
any will
you have made
[for which]
or
any debt
And if
[is]
a man
(whose wealth) is to be inherited
(has) no parent or child
or
a women
and for him
(is) a brother
or
a sister
then for each
one
of (the) two
(is) the sixth
But if
they are
more
than
that
then they
(are) partners
in
the third
from
after
any will
was made
[for which]
or
any debt
without
(being) harmful
An ordinance
from
Allah
And Allah
(is) All-Knowing
All-Forbearing
These
(are the) limits
(of) Allah
and whoever
obeys
Allah
and His Messenger
He will admit him
(to) Gardens
flows
from
underneath them
the rivers -
(will) abide forever
in it
And that
(is) the success
[the] great
And whoever
disobeys
Allah
and His Messenger
and transgresses
His limits -
He will admit him
(to) Fire
(will) abide forever
in it
And for him
(is) a punishment
humiliating
And those who
commit
[the] immorality
from
your women
then call to witness
against them
four
among you
And if
they testify
then confine them
in
their houses
until
comes to them
[the] death
or
makes
Allah
for them
a way
And the two who
commit it
among you
then punish both of them
But if
they repent
and correct themselves
then turn away
from both of them
Indeed
Allah
is
Oft-forgiving
Most-Merciful
Only
the acceptance of repentance
by
Allah
(is) for those who
do
the evil
in ignorance
then
they repent
from
soon after
Then those
will have forgiveness
(from) Allah
upon them
and is
Allah
All-Knowing
All-Wise
And not
(is) the acceptance of repentance
for those who
do
the evil deeds
until
when
approaches
one of them
[the] death
he says
Indeed I
repent
now;
and not
those who
die
while they
(are) disbelievers
Those -
We have prepared
for them
a punishment
painful
O you
who
believe[d]
Not
(is) lawful
for you
that
you inherit
the women
(by) force
And not
you constraint them
so that you may take
a part
(of) what
you have given them
except
that
they commit
immorality
open
And live with them
in kindness
But if
you dislike them
then perhaps
that
you dislike
a thing
and has placed
Allah
in it
good
much
And if
you intend
replacing
a wife
(in) place
(of) a wife
and you have given
one of them
heap (of gold)
then (do) not
take away
from it
anything
Would you take it
(by) slander
and a sin
open


Select Surah FROM : TO : Repeat :