Preloader Image

16 Syawal 1440H

Thu, 20 Jun 2019

Pray Time
Fajr 04:59 (WIB)
Sunrise 06:01 (WIB)
Dhuhr 11:54 (WIB)
Asr 15:16 (WIB)
Sunset 17:47 (WIB)
Maghrib 17:47 (WIB)
Isha 18:49 (WIB)
Imsak 04:49 (WIB)
Midnight 23:54 (WIB)

Chinese | Dutch | French | German | Indonesian | Italian | Japanese | Malay | Sahih International | Tafsir الجلالين | Thai

Holy Quran » اللغة العربية » ALI 'IMRAN : 1 - 20

To learn word-by-word, put the cursor over the Arabic text


3 : 1
الم  
Tafseer  
{ آلم } الله اعلم بمراده بذلك .
3 : 2
اللَّهُ  لَا  إِلَٰهَ  إِلَّا  هُوَ  الْحَيُّ  الْقَيُّومُ  
Tafseer  
{ الله لا إله إلا هو الحي القيوم } .
3 : 3
نَزَّلَ  عَلَيْكَ  الْكِتَابَ  بِالْحَقِّ  مُصَدِّقًا  لِمَا  بَيْنَ  يَدَيْهِ  وَأَنْزَلَ  التَّوْرَاةَ  وَالْإِنْجِيلَ  
Tafseer  
{ نزَّل عليك } يا محمد { الكتاب } القرآن ملتبسا { بالحق } بالصدق في أخباره { مصدقا لما بين يديه } قبله من الكتب { وأنزل التوراة والإنجيل من قبل } أي قبل تنزيله { هدّى } حال بمعني هادين من الضلالة { للناس } ممن تبعهما وعبر فيهما بأنزل وفي القرآن ينزل المقتضي للتكرير لأنهما أنزلا دفعة واحدة بخلافة { وأنزل الفرقان } بمعني الكتب الفارقة بين الحق والباطل وذكره بعد ذكر الثلاثة ليعم ما عداها .
3 : 4
مِنْ  قَبْلُ  هُدًى  لِلنَّاسِ  وَأَنْزَلَ  الْفُرْقَانَ  إِنَّ  الَّذِينَ  كَفَرُوا  بِآيَاتِ  اللَّهِ  لَهُمْ  عَذَابٌ  شَدِيدٌ  وَاللَّهُ  عَزِيزٌ  ذُو  انْتِقَامٍ  
Tafseer  
{ إن الذين كفروا بآيات الله } القرآن وغيره { لهم عذاب شديد والله عزيز } غالب على أمره فلا يمنعه شيء من إنجاز وعده ووعيده { ذو انتقام } عقوبة شديدة ممن عصاه لا يقدر على مثلها أحد
3 : 5
إِنَّ  اللَّهَ  لَا  يَخْفَىٰ  عَلَيْهِ  شَيْءٌ  فِي  الْأَرْضِ  وَلَا  فِي  السَّمَاءِ  
Tafseer  
{ إن الله لا يخفى عليه شيء } كائن { في الأرض ولا في السماء } لعلمه بما يقع في العالم من كلَّي وجزئي وخصمهما بالذكر لأن الحس لا يتجاوزهما .
3 : 6
هُوَ  الَّذِي  يُصَوِّرُكُمْ  فِي  الْأَرْحَامِ  كَيْفَ  يَشَاءُ  لَا  إِلَٰهَ  إِلَّا  هُوَ  الْعَزِيزُ  الْحَكِيمُ  
Tafseer  
{ هو الذي يصوّركم في الأرحام كيف يشاء } من ذكورة وأنوثة وبياض وسواد وغير ذلك { لا إله إلا هو العزيز } في ملكه { الحكيم } في صنعه .
3 : 7
هُوَ  الَّذِي  أَنْزَلَ  عَلَيْكَ  الْكِتَابَ  مِنْهُ  آيَاتٌ  مُحْكَمَاتٌ  هُنَّ  أُمُّ  الْكِتَابِ  وَأُخَرُ  مُتَشَابِهَاتٌ  فَأَمَّا  الَّذِينَ  فِي  قُلُوبِهِمْ  زَيْغٌ  فَيَتَّبِعُونَ  مَا  تَشَابَهَ  مِنْهُ  ابْتِغَاءَ  الْفِتْنَةِ  وَابْتِغَاءَ  تَأْوِيلِهِ  وَمَا  يَعْلَمُ  تَأْوِيلَهُ  إِلَّا  اللَّهُ  وَالرَّاسِخُونَ  فِي  الْعِلْمِ  يَقُولُونَ  آمَنَّا  بِهِ  كُلٌّ  مِنْ  عِنْدِ  رَبِّنَا  وَمَا  يَذَّكَّرُ  إِلَّا  أُولُو  الْأَلْبَابِ  
Tafseer  
( هو الذي أنزل عليك الكتاب منه آيات محكمات ) واضحات الدلالة ( هن أم الكتاب ) أصله المعتمد عليه في الأحكام ( و أخر متشابهات ) لا تفهم معانيها كأوائل السور وجعله كله محكما في قوله "" أحكمت آياته "" بمعنى أنه ليس فيه عيب ، ومتشابهًا في قوله ( كتابا متشابهًا ) بمعنى أنه يشبه بعضه بعضا في الحسن والصدق ( فأما الذين في قلوبهم زيغ ) ميل عن الحق ( فيتبعون ما تشابه منه ابتغاء ) طلب ( الفتنة ) لجهالهم بوقوعهم في الشبهات واللبس ( وابتغاء تأويله ) تفسيره ( وما يعلم تأويله ) تفسيره ( إلا الله ) وحده ( والراسخون ) الثابتون المتمكنون ( في العلم ) مبتدأ خبره ( يقولون آمنا به ) أي بالمتشابه أنه من عند الله ولا نعلم معناه ( كل ) من المحكم والمتشابه ( من عند ربنا وما يذكر ) بادغام التاء في الأصل في الذال أي يتعظ ( إلا أولوا الألباب ) أصحاب العقول ويقولون أيضا إذا رأوا من يتبعه .
3 : 8
رَبَّنَا  لَا  تُزِغْ  قُلُوبَنَا  بَعْدَ  إِذْ  هَدَيْتَنَا  وَهَبْ  لَنَا  مِنْ  لَدُنْكَ  رَحْمَةً  إِنَّكَ  أَنْتَ  الْوَهَّابُ  
Tafseer  
{ ربنا لا تُزغ قلوبنا } تملها عن الحق بابتغاء تأويله الذي لا يليق بنا كما أزغت قلوب أولئك { بعد إذ هديتنا } أرشدتنا إليه { وهب لنا من لَدنك } من عندك { رحمة } تثبيتا { إنك أنت الوهاب } .
3 : 9
رَبَّنَا  إِنَّكَ  جَامِعُ  النَّاسِ  لِيَوْمٍ  لَا  رَيْبَ  فِيهِ  إِنَّ  اللَّهَ  لَا  يُخْلِفُ  الْمِيعَادَ  
Tafseer  
يا {ربنا إنك جامع الناس} تجمعهم {ليوم} أي في يوم {لا ريب} لا شك {فيه} هو يوم القيامة فتجازيهم بأعمالهم كما وعدت بذلك {إن الله لا يخلف الميعاد} موعده بالبعث فيه التفات عن الخطاب ويحتمل أن يكون من كلامه تعالى والغرض من الدعاء بذلك بيان أن همهم أمر الآخرة ولذلك سألوا الثبات على الهداية لينالوا ثوابها روى الشيخان عن عائشة رضي الله عنها قالت : (تلا رسول الله صلى الله عليه وسلم هذه الآية هو الذي أنزل عليك الكتاب منه آيات محكمات إلى آخرها وقال : فإذا رأيت الذين يتبعون ما تشابه منه فأولئك الذين سمى الله فاحذروهم) وروى الطبراني في الكبير عن أبي موسى الأشعري أنه سمع النبي صلى الله عليه وسلم يقول : (ما أخاف على أمتي إلا ثلاث خلال وذكر منها أن يفتح لهم الكتاب فيأخذه المؤمن يبتغي تأويله وليس يعلم تأويله إلا الله والراسخون في العلم يقولون آمنا به كل من عند ربنا وما يذكر إلا أولو الألباب ) الحديث .
3 : 10
إِنَّ  الَّذِينَ  كَفَرُوا  لَنْ  تُغْنِيَ  عَنْهُمْ  أَمْوَالُهُمْ  وَلَا  أَوْلَادُهُمْ  مِنَ  اللَّهِ  شَيْئًا  وَأُولَٰئِكَ  هُمْ  وَقُودُ  النَّارِ  
Tafseer  
{ إن الذين كفروا لن تُغنيَ } تدفع { عنهم أموالهم ولا أولادهم من الله } أي عذابه { شيئا وأولئك هم وقود النار } بفتح الواو ما توقد به .
3 : 11
كَدَأْبِ  آلِ  فِرْعَوْنَ  وَالَّذِينَ  مِنْ  قَبْلِهِمْ  كَذَّبُوا  بِآيَاتِنَا  فَأَخَذَهُمُ  اللَّهُ  بِذُنُوبِهِمْ  وَاللَّهُ  شَدِيدُ  الْعِقَابِ  
Tafseer  
دأبُهم { كدأب } كعادة { آل فرعون والذين من قبلهم } من الأمم كعاد وثمود { كذبوا بآياتنا فأخذهم الله } أهلكم { بذنوبهم } والجملة مفسرة لما قبلها { والله شديد العقاب } ونزل لما أمر النبي صلى الله عليه وسلم اليهودَ بالإسلام بعد مرجعه من بدر فقالوا لا يغرنك أن قتلت نفراً من قريش أغمارا لا يعرفون القتال .
3 : 12
قُلْ  لِلَّذِينَ  كَفَرُوا  سَتُغْلَبُونَ  وَتُحْشَرُونَ  إِلَىٰ  جَهَنَّمَ  وَبِئْسَ  الْمِهَادُ  
Tafseer  
{ قل } يا محمد { للذين كفروا } من اليهود { ستُغلبون } بالتاء والياء في الدنيا بالقتل والأسر وضرب الجزية وقد وقع ذلك { وتُحشرون } بالوجهين في الآخرة { إلى جهنم } فتدخلونها { وبئس المهاد } الفراش هي .
3 : 13
قَدْ  كَانَ  لَكُمْ  آيَةٌ  فِي  فِئَتَيْنِ  الْتَقَتَا  فِئَةٌ  تُقَاتِلُ  فِي  سَبِيلِ  اللَّهِ  وَأُخْرَىٰ  كَافِرَةٌ  يَرَوْنَهُمْ  مِثْلَيْهِمْ  رَأْيَ  الْعَيْنِ  وَاللَّهُ  يُؤَيِّدُ  بِنَصْرِهِ  مَنْ  يَشَاءُ  إِنَّ  فِي  ذَٰلِكَ  لَعِبْرَةً  لِأُولِي  الْأَبْصَارِ  
Tafseer  
{ قد كان لكم آية } عبرة وذكر الفعل للفصل { في فئتين } فرقتين { التقتا } يوم بدر للقتال { فئة تقاتل في سبيل الله } أي طاعته، وهم النبي وأصحابه وكانوا ثلاثمائة وثلاثة عشر رجلا معهم فرسَان وست أذرع وثمانية سيوف وأكثرهم رجالة { وأخرى كافرة يرونهم } أي الكفار { مثليهم } أي المسلمين أي أكثر منهم وكانوا نحو ألف { رأي العين } أي رؤية ظاهرة معاينة وقد نصرهم الله مع قلتهم { والله يؤيد } يقِّوي { بنصره من يشاء } نصره { إن في ذلك } المذكور { لعبرة لأولي الأبصار } لذوى البصائر أفلا تعتبرون بذلك فتؤمنون .
3 : 14
زُيِّنَ  لِلنَّاسِ  حُبُّ  الشَّهَوَاتِ  مِنَ  النِّسَاءِ  وَالْبَنِينَ  وَالْقَنَاطِيرِ  الْمُقَنْطَرَةِ  مِنَ  الذَّهَبِ  وَالْفِضَّةِ  وَالْخَيْلِ  الْمُسَوَّمَةِ  وَالْأَنْعَامِ  وَالْحَرْثِ  ذَٰلِكَ  مَتَاعُ  الْحَيَاةِ  الدُّنْيَا  وَاللَّهُ  عِنْدَهُ  حُسْنُ  الْمَآبِ  
Tafseer  
{ زُيَّن للناس حبُّ الشهوات } ما تشتهيه النفس وتدعوا إليه زينها الله ابتلاءً أو الشيطانُ { من النساء والبنين والقناطير } الأموال الكثيرة { المقنطرة } المجمعة { من الذهب والفضة والخيل المسومة } الحسان { والأنعام } أي الإبل والبقر والغنم { والحرث } الزرع { ذلك } المذكور { متاع الحياة الدنيا } يتمتع به فيها ثم يفنى { والله عنده حسن المآب } المرجع وهو الجنة فينبغي الرغبة فيه دون غيره .
3 : 15
قُلْ  أَؤُنَبِّئُكُمْ  بِخَيْرٍ  مِنْ  ذَٰلِكُمْ  لِلَّذِينَ  اتَّقَوْا  عِنْدَ  رَبِّهِمْ  جَنَّاتٌ  تَجْرِي  مِنْ  تَحْتِهَا  الْأَنْهَارُ  خَالِدِينَ  فِيهَا  وَأَزْوَاجٌ  مُطَهَّرَةٌ  وَرِضْوَانٌ  مِنَ  اللَّهِ  وَاللَّهُ  بَصِيرٌ  بِالْعِبَادِ  
Tafseer  
{ قل } يا محمد لقومك { أؤنبِّئكم } أخبركم { بخير من ذلكم } المذكور من الشهوات استفهام تقرير { للذين اتقوا } الشرك { عند ربهم } خبر مبتدأُه { جنات تجري من تحتها الأنهار خالدين } أي مقدرين الخلود { فيها } إذا دخلوها { وأزواج مطهرة } من الحيض وغيره مما يستقذر { ورضوان } بكسر أوله وضمه لغتان أي رضا كثير { من الله والله بصير } عالم { بالعباد } فيجازي كلاً منهم بعمله .
3 : 16
الَّذِينَ  يَقُولُونَ  رَبَّنَا  إِنَّنَا  آمَنَّا  فَاغْفِرْ  لَنَا  ذُنُوبَنَا  وَقِنَا  عَذَابَ  النَّارِ  
Tafseer  
{ الذين } نعت أو بدل من الذين قبله { يقولون } يا { ربَّنا إننا آمنا } صدَّقنا بك وبرسولك { فاغفر لنا ذنوبنا وقنا عذاب النار } .
3 : 17
الصَّابِرِينَ  وَالصَّادِقِينَ  وَالْقَانِتِينَ  وَالْمُنْفِقِينَ  وَالْمُسْتَغْفِرِينَ  بِالْأَسْحَارِ  
Tafseer  
{ الصابرين } على الطاعة وعن المعصية نعت { والصادقين } في الإيمان { والقانتين } المطيعين لله { والمنفقين } المتصدقين { والمستغفرين } الله بأن يقولوا اللهم اغفر لنا { بالأسحار } أواخر الليل خُصت بالذكر لأنها وقت الغفلة ولذة النوم .
3 : 18
شَهِدَ  اللَّهُ  أَنَّهُ  لَا  إِلَٰهَ  إِلَّا  هُوَ  وَالْمَلَائِكَةُ  وَأُولُو  الْعِلْمِ  قَائِمًا  بِالْقِسْطِ  لَا  إِلَٰهَ  إِلَّا  هُوَ  الْعَزِيزُ  الْحَكِيمُ  
Tafseer  
{ شهد الله } بيَّن لخلقه بالدلائل والآيات { أنه لا إله } أي لا معبود في الوجود بحق { إلا هو و } شهد بذلك { الملائكةُ } بالإقرار { وأولوا العلم } من الأنبياء والمؤمنين بالاعتقاد واللفظ { قائماً } بتدبير مصنوعاته ونصبه على الحال والعامل فيها معنى الجملة أي تفرد { بالقسط } بالعدل { لا إله إلا هو } كرره تأكيدا { العزيز } في ملكه { الحكيم } في صنعه .
3 : 19
إِنَّ  الدِّينَ  عِنْدَ  اللَّهِ  الْإِسْلَامُ  وَمَا  اخْتَلَفَ  الَّذِينَ  أُوتُوا  الْكِتَابَ  إِلَّا  مِنْ  بَعْدِ  مَا  جَاءَهُمُ  الْعِلْمُ  بَغْيًا  بَيْنَهُمْ  وَمَنْ  يَكْفُرْ  بِآيَاتِ  اللَّهِ  فَإِنَّ  اللَّهَ  سَرِيعُ  الْحِسَابِ  
Tafseer  
{ إن الدين } المرضي { عند الله } هو { الإسلام } أي الشرع المبعوث به الرسل المبنى على التوحيد وفي قراءة بفتح أن بدل من أنه الخ بدل اشتمال { وما اختلف الذين أوتوا الكتاب } اليهود والنصارى في الدين بأن وحَّد بعضٌ وكفر بعضٌ { إلا من بعد ما جاءهم العلم } بالتوحيد { بغيا } من الكافرين { بينهم ومن يكفر بآيات الله } { فإن الله سريع الحساب } أي المجازاة له .
3 : 20
فَإِنْ  حَاجُّوكَ  فَقُلْ  أَسْلَمْتُ  وَجْهِيَ  لِلَّهِ  وَمَنِ  اتَّبَعَنِ  وَقُلْ  لِلَّذِينَ  أُوتُوا  الْكِتَابَ  وَالْأُمِّيِّينَ  أَأَسْلَمْتُمْ  فَإِنْ  أَسْلَمُوا  فَقَدِ  اهْتَدَوْا  وَإِنْ  تَوَلَّوْا  فَإِنَّمَا  عَلَيْكَ  الْبَلَاغُ  وَاللَّهُ  بَصِيرٌ  بِالْعِبَادِ  
Tafseer  
{ فإن حاجوك } خاصمك الكفار يا محمد في الدين { فقل } لهم { أسلمت وجهي لله } أنقدت له أنا { ومن اتبعن } وخص الوجه بالذكر لشرفه فغيره أولى { وقل للذين أوتوا الكتاب } اليهود والنصارى و { الأميين } مشركي العرب { أأسلمتم } أي أسلموا { فإن أسلموا فقد اهتدوا } من الضلال { وإن تولوا } عن الإسلام { فإنما عليك البلاغ } أي التبليغ للرسالة { والله بصير بالعباد } فيجازيهم بأعمالهم وهذا قبل الأمر بالقتال


Share:

Ibrahim Al Akhdarإبراهيم الأخضر

Ahmad Khader Al-Tarabulsiأحمد خضر الطرابلسي

Sheiks Mahmud Khalil Al-Husary
Alif Laam Meem
Allah -
(there is) no
God
except
Him
the Ever-Living
the Sustainer of all that exists
He revealed
to you
the Book
in [the] truth
confirming
that which
(was)
before it
and He revealed
the Taurat
and the Injeel
From
before (this)
(as) guidance
for the mankind
And (He) revealed
the Criterion
Verily
those who
disbelieve[d]
in (the) Verses
(of) Allah
for them
(is) a punishment
severe
And Allah
(is) All-Mighty
All-Able
(of) retribution
Indeed
Allah -
not
is hidden
from Him
anything
in
the earth
and not
in
the heaven
He
(is) the One Who
shapes you
in
the wombs
how(ever)
He wills
(There is) no
god
except
Him
the All-Mighty
the All-Wise
He
(is) the One Who
revealed
to you
the Book
of it
(are) Verses
absolutely clear
they (are)
the foundation
(of) the Book
and others
(are) allegorical
Then as for
those
in
their hearts
(is) perversity
[so] they follow
what
(is) allegorical
of it
seeking
[the] discord
and seeking
its interpretation
And not
knows
its interpretation
except
Allah
And those firm
in
[the] knowledge
they say
We believe
in it
All
(is)
from
our Lord
And not
will take heed
except
men
(of) understanding
Our Lord!
(Do) not
deviate
our hearts
after
[when]
You (have) guided us
and grant
(for) us
from
Yourself
mercy
Indeed You
You
(are) the Bestower
Our Lord!
Indeed You
will gather
[the] mankind
on a Day
(there is) no
doubt
in it
Indeed
Allah
(does) not
break
the Promise
Indeed
those who
disbelieve[d]
never
will avail
[for] them
their wealth
and not
their children
against
Allah
anything
and those -
they (are)
(the) fuel
(for) the Fire
Like behavior
(of the) people
(of) Firaun
and those who
(were) from
before them
They denied
Our Signs
so seized them
Allah
for their sins
And Allah
(is) severe
(in) [the] punishment
Say
to those who
disbelieve[d]
You will be overcome
and you will be gathered
to
Hell
[and] an evil
[the] resting place
Surely
it was
for you
a sign
in
(the) two hosts
which met
one group
fighting
in
(the) way
(of) Allah
and another
disbelievers
They were seeing them
twice of them
with the sight
(of) their eyes
And Allah
supports
with His help
whom
He wills
Indeed
in
that
surely (is) a lesson
for the owners
(of) vision
[It is] beautified
for mankind
(is) love
(of) the (things they) desire -
of
[the] women
and [the] sons
and [the] heaps
[the] stored up
of
[the] gold
and [the] silver
and [the] horses
[the] branded
and [the] cattle
and [the] tilled land
That
(is) provision
(of) life
(of) the world
but Allah -
with Him
(is an) excellent
[the] abode to return
Say
Shall I inform you
of better
than
that
For those who
fear[ed]
with
their Lord
(are) Gardens
flows
from
underneath them
[the] rivers -
abiding forever
in it
and spouses
pure
and approval
from
Allah
And Allah
(is) All-Seer
of (His) slaves
Those who
say
Our Lord!
Indeed we
(have) believed
so forgive
for us
our sins
and save us
(from) punishment
(of) the Fire
The patient
and the truthful
and the obedient
and those who spend
and those who seek forgiveness
[in the] before dawn
Bears witness
Allah
that [He]
(there is) no
god
except
Him
and (so do) the Angels
and owners
(of) [the] knowledge
standing
in justice
(There is) no
god
except
Him
the All-Mighty
the All-Wise
Indeed
the religion
near
Allah
(is) Islam
And not
differed
those who
were given
the Book
except
from
after
[what]
came to them
[the] knowledge
out of envy
among them
And whoever
disbelieves
in (the) Verses
(of) Allah
then indeed
Allah
(is) swift
(in taking) account
Then if
they argue with you
then say
I have submitted
myself
to Allah
and (those) who
follow me
And say
to those who
were given
the Book
and the unlettered people
Have you submitted yourselves
Then if
they submit
then surely
they are guided
But if
they turn back
then only
on you
(is) to [the] convey
And Allah
(is) All-Seer
of [His] slaves


Select Surah FROM : TO : Repeat :