Preloader Image

16 Syawal 1440H

Thu, 20 Jun 2019

Pray Time
Fajr 04:59 (WIB)
Sunrise 06:01 (WIB)
Dhuhr 11:54 (WIB)
Asr 15:16 (WIB)
Sunset 17:47 (WIB)
Maghrib 17:47 (WIB)
Isha 18:49 (WIB)
Imsak 04:49 (WIB)
Midnight 23:54 (WIB)

Chinese | Dutch | French | German | Indonesian | Italian | Japanese | Malay | Sahih International | Tafsir الجلالين | Thai

Holy Quran » اللغة العربية » AL MULK : 1 - 20

To learn word-by-word, put the cursor over the Arabic text


67 : 1
تَبَارَكَ  الَّذِي  بِيَدِهِ  الْمُلْكُ  وَهُوَ  عَلَىٰ  كُلِّ  شَيْءٍ  قَدِيرٌ  
Tafseer  
{ تبارك } تنزه عن صفات المحدثين { الذي بيده } في تصرفه { الملك } السلطان والقدرة { وهو على كل شيءٍ قدير } .
67 : 2
الَّذِي  خَلَقَ  الْمَوْتَ  وَالْحَيَاةَ  لِيَبْلُوَكُمْ  أَيُّكُمْ  أَحْسَنُ  عَمَلًا  وَهُوَ  الْعَزِيزُ  الْغَفُورُ  
Tafseer  
{ الذي خلق الموت } في الدنيا { والحياة } في الآخرة أو هما في الدنيا فالنطفة تعرض لها الحياة وهي ما به الإحساس، والموت ضدها أو عدمها قولان، والخلق على الثاني بمعنى لتقدير { ليبلوكم } ليختبركم في الحياة { أيكم أحسن عملا } أطوع لله { وهو العزيز } في انتقامه ممن عصاه { الغفور } لمن تاب إليه.
67 : 3
الَّذِي  خَلَقَ  سَبْعَ  سَمَاوَاتٍ  طِبَاقًا  مَا  تَرَىٰ  فِي  خَلْقِ  الرَّحْمَٰنِ  مِنْ  تَفَاوُتٍ  فَارْجِعِ  الْبَصَرَ  هَلْ  تَرَىٰ  مِنْ  فُطُورٍ  
Tafseer  
{ الذي خلق سبع سماوات طباقا } بعضها فوق بعض من غير مماسة { ما ترى في خلق الرحمن } لهن أو لغيرهن { من تفاوت } تباين وعدم تناسب { فارجع البصر } أعده إلى السماء { هل ترى } فيها { من فطور } صدوع وشقوق.
67 : 4
ثُمَّ  ارْجِعِ  الْبَصَرَ  كَرَّتَيْنِ  يَنْقَلِبْ  إِلَيْكَ  الْبَصَرُ  خَاسِئًا  وَهُوَ  حَسِيرٌ  
Tafseer  
{ ثم ارجع البصر كرتين } كرة بعد كرة { ينقلب } يرجع { إليك البصر خاسئا } ذليلا لعدم إدراك خلل { وهو حسير } منقطع عن رؤية خلل.
67 : 5
وَلَقَدْ  زَيَّنَّا  السَّمَاءَ  الدُّنْيَا  بِمَصَابِيحَ  وَجَعَلْنَاهَا  رُجُومًا  لِلشَّيَاطِينِ  وَأَعْتَدْنَا  لَهُمْ  عَذَابَ  السَّعِيرِ  
Tafseer  
{ ولقد زيَّنا السماء الدنيا } القربى إلى الأرض { بمصابيح } بنجوم { وجعلناها رجوما } مراجم { للشياطين } إذا استرقوا السمع بأن ينفصل شهاب عن الكوكب كالقبس يؤخذ من النار فيقتل الجني أو يخبله لا أن الكوكب يزول عن مكانه { وأعتدنا لهم عذاب السعير } النار الموقدة.
67 : 6
وَلِلَّذِينَ  كَفَرُوا  بِرَبِّهِمْ  عَذَابُ  جَهَنَّمَ  وَبِئْسَ  الْمَصِيرُ  
Tafseer  
{ وللذين كفروا بربهم عذاب جهنم وبئس المصير } هي.
67 : 7
إِذَا  أُلْقُوا  فِيهَا  سَمِعُوا  لَهَا  شَهِيقًا  وَهِيَ  تَفُورُ  
Tafseer  
{ إذا ألقوا فيها سمعوا لها شهيقا } صوتا منكرا كصوت الحمار { وهي تفور } تغلي.
67 : 8
تَكَادُ  تَمَيَّزُ  مِنَ  الْغَيْظِ  كُلَّمَا  أُلْقِيَ  فِيهَا  فَوْجٌ  سَأَلَهُمْ  خَزَنَتُهَا  أَلَمْ  يَأْتِكُمْ  نَذِيرٌ  
Tafseer  
{ تكاد تميز } وقرئ تتميز على الأصل تتقطع { من الغيظ } غضبا على الكافر { كلما ألقي فيها فوج } جماعة منهم { سألهم خزنتها } سؤال توبيخ { ألم يأتكم نذير } رسول ينذركم عذاب الله تعالى.
67 : 9
قَالُوا  بَلَىٰ  قَدْ  جَاءَنَا  نَذِيرٌ  فَكَذَّبْنَا  وَقُلْنَا  مَا  نَزَّلَ  اللَّهُ  مِنْ  شَيْءٍ  إِنْ  أَنْتُمْ  إِلَّا  فِي  ضَلَالٍ  كَبِيرٍ  
Tafseer  
{ قالوا بلى قد جاءنا نذير فكذبنا وقلنا ما نزل الله من شيء إن } ما { أنتم إلا في ضلال كبير } يحتمل أن يكون من كلام الملائكة للكفار حين أخبروا بالتكذيب وأن يكون كلام الكفار للنذر.
67 : 10
وَقَالُوا  لَوْ  كُنَّا  نَسْمَعُ  أَوْ  نَعْقِلُ  مَا  كُنَّا  فِي  أَصْحَابِ  السَّعِيرِ  
Tafseer  
{ وقالوا لو كنا نسمع } أي سماع تفهم { أو نعقل } أي عقل تفكر { ما كنا في أصحاب السعير } .
67 : 11
فَاعْتَرَفُوا  بِذَنْبِهِمْ  فَسُحْقًا  لِأَصْحَابِ  السَّعِيرِ  
Tafseer  
{ فاعترفوا } حيث لا ينفع الأعتراف { بذنبهم } وهو تكذيب النذر { فسحقا } بسكون الحاء وضمها { لأصحاب السعير } فبعدا لهم عن رحمة الله.
67 : 12
إِنَّ  الَّذِينَ  يَخْشَوْنَ  رَبَّهُمْ  بِالْغَيْبِ  لَهُمْ  مَغْفِرَةٌ  وَأَجْرٌ  كَبِيرٌ  
Tafseer  
{ إن الذين يخشون ربهم } يخافونه { بالغيب } في غيبتهم عن أعين الناس فيطيعونه سرا فيكون علانية أولى { لهم مغفرة وأجر كبير } أي الجنة.
67 : 13
وَأَسِرُّوا  قَوْلَكُمْ  أَوِ  اجْهَرُوا  بِهِ  إِنَّهُ  عَلِيمٌ  بِذَاتِ  الصُّدُورِ  
Tafseer  
{ وأسِرّوا } أيها الناس { قولكم أو اجهروا به إنه } تعالى { عليم بذات الصدور } بما فيها فكيف بما نطقتم به، وسبب نزول ذلك أن المشركين قال بعضهم لبعض: أسرّوا قولكم لا يسمعكم إله محمد.
67 : 14
أَلَا  يَعْلَمُ  مَنْ  خَلَقَ  وَهُوَ  اللَّطِيفُ  الْخَبِيرُ  
Tafseer  
{ ألا يعلم من خلق } ما تسرون أي، أينتفي علمه بذلك { وهو اللطيف } في علمه { الخبير } فيه.
67 : 15
هُوَ  الَّذِي  جَعَلَ  لَكُمُ  الْأَرْضَ  ذَلُولًا  فَامْشُوا  فِي  مَنَاكِبِهَا  وَكُلُوا  مِنْ  رِزْقِهِ  وَإِلَيْهِ  النُّشُورُ  
Tafseer  
{ هو الذي جعل لكم الأرض ذلولا } سهلة للمشي فيها { فامشوا في مناكبها } جوانبها { وكلوا من رزقه } المخلوق لأجلكم { وإليه النشور } من القبور للجزاء.
67 : 16
أَأَمِنْتُمْ  مَنْ  فِي  السَّمَاءِ  أَنْ  يَخْسِفَ  بِكُمُ  الْأَرْضَ  فَإِذَا  هِيَ  تَمُورُ  
Tafseer  
{ أأمنتم } بتحقيق الهمزتين وتسهيل الثانية وإدخال ألف بينهما وبين الأخرى وتركه وإبدالها ألفا { من في السماء } سلطانه وقدرته { أن يخسف } بدل من مَن { بكم الأرض فإذا هي تمور } تتحرك بكم وترتفع فوقكم.
67 : 17
أَمْ  أَمِنْتُمْ  مَنْ  فِي  السَّمَاءِ  أَنْ  يُرْسِلَ  عَلَيْكُمْ  حَاصِبًا  فَسَتَعْلَمُونَ  كَيْفَ  نَذِيرِ  
Tafseer  
{ أم أمنتم من في السماء أن يرسل } بدل من مَن { عليكم حاصبا } ريحا ترميكم بالحصباء { فستعلمون } عند معاينة العذاب { كيف نذير } إنذاري بالعذاب، أي أنه حق.
67 : 18
وَلَقَدْ  كَذَّبَ  الَّذِينَ  مِنْ  قَبْلِهِمْ  فَكَيْفَ  كَانَ  نَكِيرِ  
Tafseer  
{ ولقد كذب الذين من قبلهم } من الأمم { فكيف كان نكير } إنكاري عليهم بالتكذيب عند إهلاكهم، أي أنه حق.
67 : 19
أَوَلَمْ  يَرَوْا  إِلَى  الطَّيْرِ  فَوْقَهُمْ  صَافَّاتٍ  وَيَقْبِضْنَ  مَا  يُمْسِكُهُنَّ  إِلَّا  الرَّحْمَٰنُ  إِنَّهُ  بِكُلِّ  شَيْءٍ  بَصِيرٌ  
Tafseer  
{ أوَلم يروا } ينظروا { إلى الطير فوقهم } في الهواء { صافات } باسطات أجنحتهن { ويقبضن } أجنحتهن بعد البسط، أي وقابضات { ما يمسكهن } عن الوقوع في حال البسط والقبض { إلا الرحمن } بقدرته { إنه بكل شيء بصير } المعنى: ألم يستدلوا بثبوت الطير في الهواء على قدرتنا أن نفعل بهم ما تقدم وغيره من العذاب.
67 : 20
أَمَّنْ  هَٰذَا  الَّذِي  هُوَ  جُنْدٌ  لَكُمْ  يَنْصُرُكُمْ  مِنْ  دُونِ  الرَّحْمَٰنِ  إِنِ  الْكَافِرُونَ  إِلَّا  فِي  غُرُورٍ  
Tafseer  
{ أمَّن } مبتدأ { هذا } خبره { الذي } بدل من هذا { هو جند } أعوان { لكم } صلة الذي { ينصركم } صفة الجند { من دون الرحمن } أي غيره يدفع عنكم عذابه، أي لا ناصر لكم { إن } ما { الكافرون إلا في غرور } غرهم الشيطان بأن العذاب لا ينزل بهم.


Share:

Ibrahim Al Akhdarإبراهيم الأخضر

Ahmad Khader Al-Tarabulsiأحمد خضر الطرابلسي

Sheiks Mahmud Khalil Al-Husary
Blessed is
He
in Whose Hand
(is) the Dominion
and He
(is) over
every
thing
All-Powerful
The One Who
created
death
and life
that He may test you
which of you
(is) best
(in) deed
And He
(is) the All-Mighty
the Oft-Forgiving
The One Who
created
seven
heavens
one above another
Not
you see
in
(the) creation
(of) the Most Gracious
any
fault
So return
the vision
can
you see
any
flaw
Then
return
the vision
twice again
Will return
to you
the vision
humbled
while it
(is) fatigued
And certainly
We have beautified
the heaven
nearest
with lamps
and We have made them
(as) missiles
for the devils
and We have prepared
for them
punishment
(of) the Blaze
And for those who
disbelieved
in their Lord
(is the) punishment
(of) Hell
and wretched is
the destination
When
they are thrown
therein
they will hear
from it
an inhaling
while it
boils up
It almost
bursts
with
rage
Every time
is thrown
therein
a group
will ask them
its keepers
Did not
come to you
a warner
They will say
Yes
indeed
came to us
a warner
but we denied
and we said
Not
has sent down
Allah
any
thing
Not
you (are)
but
in
error
great
And they will say
If
we had
listened
or
reasoned
not
we (would) have been
among
(the) companions
(of) the Blaze
Then they (will) confess
their sins
so away with
(the) companions
(of) the Blaze
Indeed
those who
fear
their Lord
unseen
for them
(is) forgiveness
and a reward
great
And conceal
your speech
or
proclaim
it
Indeed He
(is the) All-Knower
of what (is in)
the breasts
Does not
know
(the One) Who
created
And He
(is) the Subtle
the All-Aware
He
(is) the One Who
made
for you
the earth
subservient
so walk
in
(the) paths thereof
and eat
of
His provision
and to Him
(is) the Resurrection
Do you feel secure
(from Him) Who
(is) in
the heaven
not
He will cause to swallow
you
the earth
when
it
sways
Or
do you feel secure
(from Him) Who
(is) in
the heaven
not
He will send
against you
a storm of stones
Then you would know
how
(was) My warning
And indeed
denied
those
from
before them
and how
was
My rejection
Do not
they see
[to]
the birds
above them
spreading (their wings)
and folding
Not
holds them
except
the Most Gracious
Indeed He
(is) of every
thing
All-Seer
Who is
this
the one
he
(is) an army
for you
to help you
from
besides
the Most Gracious
Not
(are) the disbelievers
but
in
delusion


Select Surah FROM : TO : Repeat :