Preloader Image

16 Syawal 1440H

Thu, 20 Jun 2019

Pray Time
Fajr 04:59 (WIB)
Sunrise 06:01 (WIB)
Dhuhr 11:54 (WIB)
Asr 15:16 (WIB)
Sunset 17:47 (WIB)
Maghrib 17:47 (WIB)
Isha 18:49 (WIB)
Imsak 04:49 (WIB)
Midnight 23:54 (WIB)

Chinese | Dutch | French | German | Indonesian | Italian | Japanese | Malay | Sahih International | Tafsir الجلالين | Thai

Holy Quran » اللغة العربية » AL HADIID : 1 - 20

To learn word-by-word, put the cursor over the Arabic text


57 : 1
سَبَّحَ  لِلَّهِ  مَا  فِي  السَّمَاوَاتِ  وَالْأَرْضِ  وَهُوَ  الْعَزِيزُ  الْحَكِيمُ  
Tafseer  
{ سبَّح لله ما في السماوات والأرض } أي نزهه كل شيء فاللام مزيدة وجيء بما دون من تغليبا للأكثر { وهو العزيز } في ملكه { الحكيم } في صنعه .
57 : 2
لَهُ  مُلْكُ  السَّمَاوَاتِ  وَالْأَرْضِ  يُحْيِي  وَيُمِيتُ  وَهُوَ  عَلَىٰ  كُلِّ  شَيْءٍ  قَدِيرٌ  
Tafseer  
{ له ملك السماوات والأرض يحيي } بالإنشاء { ويميت } بعده { وهو على كل شيء قدير } .
57 : 3
هُوَ  الْأَوَّلُ  وَالْآخِرُ  وَالظَّاهِرُ  وَالْبَاطِنُ  وَهُوَ  بِكُلِّ  شَيْءٍ  عَلِيمٌ  
Tafseer  
{ هو الأول } قبل كل شيء بلا بداية { والآخر } بعد كل شيء بلا نهاية { والظاهر } بالأدلة عليه { والباطن } عن إدراك الحواس { وهو بكل شيء عليم } .
57 : 4
هُوَ  الَّذِي  خَلَقَ  السَّمَاوَاتِ  وَالْأَرْضَ  فِي  سِتَّةِ  أَيَّامٍ  ثُمَّ  اسْتَوَىٰ  عَلَى  الْعَرْشِ  يَعْلَمُ  مَا  يَلِجُ  فِي  الْأَرْضِ  وَمَا  يَخْرُجُ  مِنْهَا  وَمَا  يَنْزِلُ  مِنَ  السَّمَاءِ  وَمَا  يَعْرُجُ  فِيهَا  وَهُوَ  مَعَكُمْ  أَيْنَ  مَا  كُنْتُمْ  وَاللَّهُ  بِمَا  تَعْمَلُونَ  بَصِيرٌ  
Tafseer  
{ هو الذي خلق السماوات والأرض في ستة أيام } من أيام الدنيا أولها الأحد وآخرها الجمعة { ثم استوى على العرش } الكرسي استواءً يليق به { يعلم ما يلج } يدخل { في الأرض } كالمطر والأموات { وما يخرج منها } كالنبات والمعادن { وما ينزل من السماء } كالرحمة والعذاب { وما يعرج } يصعد { فيها } كالأعمال الصالحة والسيئة { وهو معكم } بعلمه { أين ما كنتم والله بما تعملون بصير } .
57 : 5
لَهُ  مُلْكُ  السَّمَاوَاتِ  وَالْأَرْضِ  وَإِلَى  اللَّهِ  تُرْجَعُ  الْأُمُورُ  
Tafseer  
{ له ملك السماوات والأرض وإلى الله ترجع الأمور } الموجودات جميعها .
57 : 6
يُولِجُ  اللَّيْلَ  فِي  النَّهَارِ  وَيُولِجُ  النَّهَارَ  فِي  اللَّيْلِ  وَهُوَ  عَلِيمٌ  بِذَاتِ  الصُّدُورِ  
Tafseer  
{ يولج الليل } يدخله { في النهار } فيزيد وينقص الليل { ويولج النهار في الليل } فيزيد وينقص النهار { وهو عليم بذات الصدور } بما فيها من الأسرار والمعتقدات .
57 : 7
آمِنُوا  بِاللَّهِ  وَرَسُولِهِ  وَأَنْفِقُوا  مِمَّا  جَعَلَكُمْ  مُسْتَخْلَفِينَ  فِيهِ  فَالَّذِينَ  آمَنُوا  مِنْكُمْ  وَأَنْفَقُوا  لَهُمْ  أَجْرٌ  كَبِيرٌ  
Tafseer  
{ آمنوا } داوموا على الإيمان { بالله ورسوله وأنفقوا } في سبيل الله { مما جعلكم مستخلفين فيه } من مال من تقدمكم وسيخلفكم فيه من بعدكم، نزل في غزوة العسرة وهي غزوة تبوك { فالذين آمنوا منكم وأنفقوا } إشارة إلى عثمان رضي الله عنه { لهم أجر كبير } .
57 : 8
وَمَا  لَكُمْ  لَا  تُؤْمِنُونَ  بِاللَّهِ  وَالرَّسُولُ  يَدْعُوكُمْ  لِتُؤْمِنُوا  بِرَبِّكُمْ  وَقَدْ  أَخَذَ  مِيثَاقَكُمْ  إِنْ  كُنْتُمْ  مُؤْمِنِينَ  
Tafseer  
( وما لكم لا تؤمنون ) خطاب للكفار ، أي لا مانع لكم من الإيمان ( بالله والرسول يدعوكم لتؤمنوا بربكم وقد أخذ ) بضم الهمزة وكسر الخاء وبفتحها ونصب ما بعده ( ميثاقكم ) عليه أي أخذه الله في عالم الذر حين أشهدهم على أنفسهم "" ألست بربكم قالوا بلى "" ( إن كنتم مؤمنين ) أي مريدين الإيمان به فبادروا إليه .
57 : 9
هُوَ  الَّذِي  يُنَزِّلُ  عَلَىٰ  عَبْدِهِ  آيَاتٍ  بَيِّنَاتٍ  لِيُخْرِجَكُمْ  مِنَ  الظُّلُمَاتِ  إِلَى  النُّورِ  وَإِنَّ  اللَّهَ  بِكُمْ  لَرَءُوفٌ  رَحِيمٌ  
Tafseer  
{ هو الذي ينزل على عبده آيات بينات } آيات القرآن { ليخرجكم من الظلمات } الكفر { إلى النور } الإيمان { وإن الله بكم } في إخراجكم من الكفر إلى الإيمان { لرؤوف رحيم } .
57 : 10
وَمَا  لَكُمْ  أَلَّا  تُنْفِقُوا  فِي  سَبِيلِ  اللَّهِ  وَلِلَّهِ  مِيرَاثُ  السَّمَاوَاتِ  وَالْأَرْضِ  لَا  يَسْتَوِي  مِنْكُمْ  مَنْ  أَنْفَقَ  مِنْ  قَبْلِ  الْفَتْحِ  وَقَاتَلَ  أُولَٰئِكَ  أَعْظَمُ  دَرَجَةً  مِنَ  الَّذِينَ  أَنْفَقُوا  مِنْ  بَعْدُ  وَقَاتَلُوا  وَكُلًّا  وَعَدَ  اللَّهُ  الْحُسْنَىٰ  وَاللَّهُ  بِمَا  تَعْمَلُونَ  خَبِيرٌ  
Tafseer  
{ ومالكم } بعد إيمانكم { ألا } فيه إدغام نون أن في لام لا { تنفقوا في سبيل الله ولله ميراث السماوات والأرض } بما فيهما فتصل إليه أموالكم من غير أجر الإنفاق بخلاف ما لو أنفقتم فتؤجرون { لا يستوي منكم من أنفق من قبل الفتح } لمكة { وقاتل أولئك أعظم درجة من الذين أنفقوا من بعد وقاتلوا وكلا } من الفريقين، وفي قراءة بالرفع مبتدأ { وعد الله الحسنى } الجنة { والله بما تعملون خبير } فيجازيكم به .
57 : 11
مَنْ  ذَا  الَّذِي  يُقْرِضُ  اللَّهَ  قَرْضًا  حَسَنًا  فَيُضَاعِفَهُ  لَهُ  وَلَهُ  أَجْرٌ  كَرِيمٌ  
Tafseer  
{ من ذا الذي يقرض الله } بإنفاق ماله في سبيل الله { قرضا حسنا } بأن ينفقه لله { فيضاعفه } وفي قراءة فيضعفه بالتشديد { له } من عشر إلى أكثر من سبعمائة كما ذكر في البقرة { وله } مع المضاعفة { أجر كريم } مقترن به رضا وإقبال .
57 : 12
يَوْمَ  تَرَى  الْمُؤْمِنِينَ  وَالْمُؤْمِنَاتِ  يَسْعَىٰ  نُورُهُمْ  بَيْنَ  أَيْدِيهِمْ  وَبِأَيْمَانِهِمْ  بُشْرَاكُمُ  الْيَوْمَ  جَنَّاتٌ  تَجْرِي  مِنْ  تَحْتِهَا  الْأَنْهَارُ  خَالِدِينَ  فِيهَا  ذَٰلِكَ  هُوَ  الْفَوْزُ  الْعَظِيمُ  
Tafseer  
اذكر { يوم ترى المؤمنين والمؤمنات يسعى نورهم بين أيديهم } أمامهم { و} يكون { بأيمانهم } ويقال لهم { بُشراكم اليوم جنات } أي ادخلوها { تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها ذلك هو الفوز العظيم }.
57 : 13
يَوْمَ  يَقُولُ  الْمُنَافِقُونَ  وَالْمُنَافِقَاتُ  لِلَّذِينَ  آمَنُوا  انْظُرُونَا  نَقْتَبِسْ  مِنْ  نُورِكُمْ  قِيلَ  ارْجِعُوا  وَرَاءَكُمْ  فَالْتَمِسُوا  نُورًا  فَضُرِبَ  بَيْنَهُمْ  بِسُورٍ  لَهُ  بَابٌ  بَاطِنُهُ  فِيهِ  الرَّحْمَةُ  وَظَاهِرُهُ  مِنْ  قِبَلِهِ  الْعَذَابُ  
Tafseer  
{ يوم يقول المنافقون والمنافقات للذين آمنوا انظرونا } أبصرونا وفي قراءة بفتح الهمزة وكسر الظاء : أمهلونا { نقتبس } نأخذ القبس والإضاءة { من نوركم قيل } لهم استهزاءً بهم { ارجعوا وراءكم فالتمسوا نورا } فرجعوا { فضرب بينهم } وبين المؤمنين { بسور } قيل هو سور الأعراف { له باب باطنه فيه الرحمة } من جهة المؤمنين { وظاهره } من جهة المنافقين { من قبله العذاب } .
57 : 14
يُنَادُونَهُمْ  أَلَمْ  نَكُنْ  مَعَكُمْ  قَالُوا  بَلَىٰ  وَلَٰكِنَّكُمْ  فَتَنْتُمْ  أَنْفُسَكُمْ  وَتَرَبَّصْتُمْ  وَارْتَبْتُمْ  وَغَرَّتْكُمُ  الْأَمَانِيُّ  حَتَّىٰ  جَاءَ  أَمْرُ  اللَّهِ  وَغَرَّكُمْ  بِاللَّهِ  الْغَرُورُ  
Tafseer  
{ ينادونهم ألم نكن معكم } على الطاعة { قالوا بلى ولكنكم فتنتم أنفسكم } بالنفاق { وتربصتم } بالمؤمنين الدوائر { وارتبتم } شككتم في دين الإسلام { وغرتكم الأمانيُّ الأطماع { حتى جاء أمر الله } الموت { وغركم بالله الغَرور } الشيطان .
57 : 15
فَالْيَوْمَ  لَا  يُؤْخَذُ  مِنْكُمْ  فِدْيَةٌ  وَلَا  مِنَ  الَّذِينَ  كَفَرُوا  مَأْوَاكُمُ  النَّارُ  هِيَ  مَوْلَاكُمْ  وَبِئْسَ  الْمَصِيرُ  
Tafseer  
{ فاليوم لا يُؤخذ } بالياء والتاء { منكم فدية ولا من الذين كفروا مأواكم النار هي مولاكم } أولى بكم { وبئس المصير } هي .
57 : 16
أَلَمْ  يَأْنِ  لِلَّذِينَ  آمَنُوا  أَنْ  تَخْشَعَ  قُلُوبُهُمْ  لِذِكْرِ  اللَّهِ  وَمَا  نَزَلَ  مِنَ  الْحَقِّ  وَلَا  يَكُونُوا  كَالَّذِينَ  أُوتُوا  الْكِتَابَ  مِنْ  قَبْلُ  فَطَالَ  عَلَيْهِمُ  الْأَمَدُ  فَقَسَتْ  قُلُوبُهُمْ  وَكَثِيرٌ  مِنْهُمْ  فَاسِقُونَ  
Tafseer  
{ ألم يَأنِ } يَحِن { للذين آمنوا } نزلت في شأن الصحابة لما أكثروا المزاح { أن تخشع قلوبهم لذكر الله وما نزَّل } بالتشديد والتخفيف { من الحق } القرآن { ولا يكونوا } معطوف على تخشع { كالذين أوتوا الكتاب من قبل } هم اليهود والنصارى { فطال عليهم الأمد } الزمن بينهم وبين أنبيائهم { فقست قلوبهم } لم تلن لذكر الله { وكثير منهم فاسقون } .
57 : 17
اعْلَمُوا  أَنَّ  اللَّهَ  يُحْيِي  الْأَرْضَ  بَعْدَ  مَوْتِهَا  قَدْ  بَيَّنَّا  لَكُمُ  الْآيَاتِ  لَعَلَّكُمْ  تَعْقِلُونَ  
Tafseer  
{ اعلموا } خطاب للمؤمنين المذكورين { أن الله يحيي الأرض بعد موتها } بالنبات فكذلك يفعل بقلوبكم يردها إلى الخشوع { قد بينا لكم الآيات } الدالة على قدرتنا بهذا وغيره { لعلكم تعقلون } .
57 : 18
إِنَّ  الْمُصَّدِّقِينَ  وَالْمُصَّدِّقَاتِ  وَأَقْرَضُوا  اللَّهَ  قَرْضًا  حَسَنًا  يُضَاعَفُ  لَهُمْ  وَلَهُمْ  أَجْرٌ  كَرِيمٌ  
Tafseer  
{ إن المصَّدقين } من التصديق أدغمت التاء في الصاد، أي الذين تصدقوا { والمصَّدقات } اللاتي تصدقن وفي قراءة بتخفيف الصاد فيهما من التصديق والإيمان { وأقرضوا الله قرضا حسنا } راجع إلى الذكور والإناث بالتغليب وعطف الفعل على الاسم في صلة أل لأنه فيها حل محل الفعل، وذكر القرض بوصفه بعد التصدق تقييد له { يضاعف } وفي قراءة يضعف بالتشديد، أي قرضهم { لهم ولهم أجر كريم } .
57 : 19
وَالَّذِينَ  آمَنُوا  بِاللَّهِ  وَرُسُلِهِ  أُولَٰئِكَ  هُمُ  الصِّدِّيقُونَ  وَالشُّهَدَاءُ  عِنْدَ  رَبِّهِمْ  لَهُمْ  أَجْرُهُمْ  وَنُورُهُمْ  وَالَّذِينَ  كَفَرُوا  وَكَذَّبُوا  بِآيَاتِنَا  أُولَٰئِكَ  أَصْحَابُ  الْجَحِيمِ  
Tafseer  
{ والذين آمنوا بالله ورسله أولئك هم الصديقون } المبالغون في التصديق { والشهداء عند ربهم } على المكذبين من الأمم { لهم أجرهم ونورهم والذين كفروا وكذبوا بآياتنا } الدالة على وحدانيتنا { أولئك أصحاب الجحيم } النار .
57 : 20
اعْلَمُوا  أَنَّمَا  الْحَيَاةُ  الدُّنْيَا  لَعِبٌ  وَلَهْوٌ  وَزِينَةٌ  وَتَفَاخُرٌ  بَيْنَكُمْ  وَتَكَاثُرٌ  فِي  الْأَمْوَالِ  وَالْأَوْلَادِ  كَمَثَلِ  غَيْثٍ  أَعْجَبَ  الْكُفَّارَ  نَبَاتُهُ  ثُمَّ  يَهِيجُ  فَتَرَاهُ  مُصْفَرًّا  ثُمَّ  يَكُونُ  حُطَامًا  وَفِي  الْآخِرَةِ  عَذَابٌ  شَدِيدٌ  وَمَغْفِرَةٌ  مِنَ  اللَّهِ  وَرِضْوَانٌ  وَمَا  الْحَيَاةُ  الدُّنْيَا  إِلَّا  مَتَاعُ  الْغُرُورِ  
Tafseer  
{ اعلموا أنما الحياة الدنيا لعب ولهو وزينة } تزين { وتفاخر بينكم وتكاثر في الأموال والأولاد } أي الاشتغال فيها، وأما الطاعات وما يعين عليها فمن أمور الآخرة { كمثل } أي هي في إعجابها لكم واضمحلالها كمثل { غيث } مطر { أعجب الكفار } الزارع { نباته } الناشئ، عنه { ثم يهيج } ييبس { فتراه مصفرا ثم يكون حطاما } فتاتا يضمحل بالرياح { وفي الآخرة عذاب شديد } لمن آثر عليها الدنيا { ومغفرة من الله ورضوان } لمن لم يؤثر عليها الدنيا { وما الحياة الدنيا } ما التمتع فيها { إلا متاع الغرور } .


Share:

Ibrahim Al Akhdarإبراهيم الأخضر

Ahmad Khader Al-Tarabulsiأحمد خضر الطرابلسي

Sheiks Mahmud Khalil Al-Husary
Glorifies
[to] Allah
whatever
(is) in
the heavens
and the earth
and He
(is) the All-Mighty
the All-Wise
For Him
(is the) dominion
(of) the heavens
and the earth
He gives life
and causes death
and He
(is) over
all
things
All-Powerful
He
(is) the First
and the Last
and the Apparent
and the Unapparent
and He
(is) of every
thing
All-Knower
He
(is) the One Who
created
the heavens
and the earth
in
six
periods
then
He rose
over
the Throne
He knows
what
penetrates
in(to)
the earth
and what
comes forth
from it
and what
descends
from
the heaven
and what
ascends
therein
and He
(is) with you
wherever
wherever
you are
And Allah
of what
you do
(is) All-seer
For Him
(is the) dominion
(of) the heavens
and the earth
and to
Allah
will be returned
the matters
He merges
the night
into
the day
and He merges
the day
into
the night
and He
(is) All-Knower
of what is in the breasts
of what is in the breasts
Believe
in Allah
and His Messenger
and spend
of what
He has made you
trustees
therein
And those
who believe
among you
and spend
for them
(is) a reward
great
And what
(is) for you
(that) not
you believe
in Allah
while the Messenger
calls you
that you believe
in your Lord
and indeed
He has taken
your covenant
if
you are
believers
He
(is) the One Who
sends down
upon
His slave
Verses
clear
that He may bring you out
from
the darkness[es]
into
the light
And indeed
Allah
to you
(is the) Most Kind
(the) Most Merciful
And what
(is) for you
that not
you spend
in
(the) way
(of) Allah
while for Allah
(is the) heritage
(of) the heavens
and the earth
Not
are equal
among you
(those) who
spent
before
before
the victory
and fought
Those
(are) greater
(in) degree
than
those who
spent
afterwards
afterwards
and fought
But to all
Allah has promised
Allah has promised
the best
And Allah
of what
you do
(is) All-Aware
Who (is)
the one who
the one who
will loan
(to) Allah
a loan
goodly
so He will multiply it
for him
and for him
(is) a reward
noble
(On the) Day
you will see
the believing men
and the believing women
running
their light
before them
before them
and on their right
Glad tidings for you
this Day
gardens
flowing
from
underneath it
the rivers
abiding forever
therein
That
[it] (is)
the success
the great
(On the) Day
will say
the hypocrite men
and the hypocrite women
to those who
believed
Wait for us
we may acquire
of
your light
It will be said
Go back
behind you
and seek
light
Then will be put up
between them
a wall
for it
a gate
its interior
in it
(is) mercy
but its exterior
facing towards [it]
facing towards [it]
the punishment
They will call them
Were not
we
with you
They will say
Yes
but you
led to temptation
yourselves
and you awaited
and you doubted
and deceived you
the wishful thinking
until
came
(the) Command
(of) Allah
And deceived you
about Allah
the deceiver
So today
not
will be accepted
from you
any ransom
and not
from
those who
disbelieved
Your abode
(is) the Fire;
it (is)
your protector
and wretched is
the destination
Has not
come (the) time
for those who
believed
that
become humble
their hearts
at (the) remembrance (of) Allah
at (the) remembrance (of) Allah
and what
has come down
of
the truth
And not
they become
like those who
were given
the Book
before
before
(and) was prolonged
for them
the term
so hardened
their hearts
and many
of them
(are) defiantly disobedient
Know
that
Allah
gives life
(to) the earth
after
its death
Indeed
We have made clear
to you
the Signs
so that you may
understand
Indeed
the men who give charity
and the women who give charity
and who lend
(to) Allah
a loan
goodly
it will be multiplied
for them
and for them
(is) a reward
noble
And those who
believe
in Allah
and His Messengers
[those]
they
(are) the truthful
and the martyrs
(are) with
their Lord
For them
(is) their reward
and their light
But those who
disbelieve
and deny
Our Verses
those
(are the) companions
(of) the Hellfire
Know
that
the life
(of) the world
(is) play
and amusement
and adornment
and boasting
among you
and competition in increase
of
the wealth
and the children
like (the) example
(of) a rain
pleases
the tillers
its growth;
then
it dries
and you see it
turning yellow;
then
becomes
debris
And in
the Hereafter
(is) a punishment
severe
and forgiveness
from
Allah
and Pleasure
But not
(is) the life
(of) the world
except
(the) enjoyment
(of) delusion


Select Surah FROM : TO : Repeat :