Preloader Image

16 Syawal 1440H

Thu, 20 Jun 2019

Pray Time
Fajr 04:59 (WIB)
Sunrise 06:01 (WIB)
Dhuhr 11:54 (WIB)
Asr 15:16 (WIB)
Sunset 17:47 (WIB)
Maghrib 17:47 (WIB)
Isha 18:49 (WIB)
Imsak 04:49 (WIB)
Midnight 23:54 (WIB)

Chinese | Dutch | French | German | Indonesian | Italian | Japanese | Malay | Sahih International | Tafsir الجلالين | Thai

Holy Quran » اللغة العربية » AL AHZAB : 1 - 20

To learn word-by-word, put the cursor over the Arabic text


33 : 1
يَا أَيُّهَا  النَّبِيُّ  اتَّقِ  اللَّهَ  وَلَا  تُطِعِ  الْكَافِرِينَ  وَالْمُنَافِقِينَ  إِنَّ  اللَّهَ  كَانَ  عَلِيمًا  حَكِيمًا  
Tafseer  
{ يا أيها النبي اتق الله } دم على تقواه { ولا تطع الكافرين والمنافقين } فيما يخالف شريعتك { إن الله كان عليما } بما يكون قبل كونه { حكيما } فيما يخلقه.
33 : 2
وَاتَّبِعْ  مَا  يُوحَىٰ  إِلَيْكَ  مِنْ  رَبِّكَ  إِنَّ  اللَّهَ  كَانَ  بِمَا  تَعْمَلُونَ  خَبِيرًا  
Tafseer  
{ واتبع ما يوحى إليك من ربك } أي القرآن { إن الله كان بما تعملون خبيرا } وفي قراءة بالتحتانية.
33 : 3
وَتَوَكَّلْ  عَلَى  اللَّهِ  وَكَفَىٰ  بِاللَّهِ  وَكِيلًا  
Tafseer  
{ وتوكل على الله } في أمرك { وكفى بالله وكيلا } حافظا لك، وأمته تبع له في ذلك كله.
33 : 4
مَا  جَعَلَ  اللَّهُ  لِرَجُلٍ  مِنْ  قَلْبَيْنِ  فِي  جَوْفِهِ  وَمَا  جَعَلَ  أَزْوَاجَكُمُ  اللَّائِي  تُظَاهِرُونَ  مِنْهُنَّ  أُمَّهَاتِكُمْ  وَمَا  جَعَلَ  أَدْعِيَاءَكُمْ  أَبْنَاءَكُمْ  ذَٰلِكُمْ  قَوْلُكُمْ  بِأَفْوَاهِكُمْ  وَاللَّهُ  يَقُولُ  الْحَقَّ  وَهُوَ  يَهْدِي  السَّبِيلَ  
Tafseer  
{ ما جعل الله لرجل من قلبين في جوفه } ردا على من قال من الكفار إن له قلبين يعقل بكل منهما أفضل من عقل محمد { وما جعل أزواجكم اللائي } بهمزة وياء وبلا ياء { تَظَّهَّروُنَ } بلا ألف قبل الهاء وبها والتاء الثانية في الأصل مدغمة في الظاء { منهن } يقول الواحد مثلا لزوجته أنت على كظهر أمي { أمهاتكم } أي كالأمهات في تحريمها بذلك المعد في الجاهلية طلاقا، وإنما تجب به الكفارة بشرطه كما ذكر في سورة المجادلة { وما جعل أدعياءَكم } جمع دعي وهو من يدعي لغير أبيه أبنا له { أبناءَكم } حقيقة { ذلكم قولكم بأفواهكم } أي اليهود والمنافقين قالوا لما تزوج النبي صلى الله عليه وسلم زينب بنت جحش التي كانت امرأة زيد بن حارثة الذي تبناه النبي صلى الله عليه وسلم قالوا: تزوج محمد امرأة ابنه فأكذبهم الله تعالى في ذلك { والله يقول الحق } في ذلك { وهو يهدي السبيل } سبيل الحق.
33 : 5
ادْعُوهُمْ  لِآبَائِهِمْ  هُوَ  أَقْسَطُ  عِنْدَ  اللَّهِ  فَإِنْ  لَمْ  تَعْلَمُوا  آبَاءَهُمْ  فَإِخْوَانُكُمْ  فِي  الدِّينِ  وَمَوَالِيكُمْ  وَلَيْسَ  عَلَيْكُمْ  جُنَاحٌ  فِيمَا  أَخْطَأْتُمْ  بِهِ  وَلَٰكِنْ  مَا  تَعَمَّدَتْ  قُلُوبُكُمْ  وَكَانَ  اللَّهُ  غَفُورًا  رَحِيمًا  
Tafseer  
لكن {ادعوهم لآبائهم هو أقسطُ} أعدل {عند الله، فإن لم تعلموا آباءهم فإخوانكم في الدين ومواليكم} بنو عمكم { وليس عليكم جناح فيما أخطأتم به } في ذلك { ولكن } في { ما تعمدت قلوبكم } فيه أي بعد النهي { وكان الله غفورا} لما كان من قولكم قبل النهي {رحيما} بكم في ذلك.
33 : 6
النَّبِيُّ  أَوْلَىٰ  بِالْمُؤْمِنِينَ  مِنْ  أَنْفُسِهِمْ  وَأَزْوَاجُهُ  أُمَّهَاتُهُمْ  وَأُولُو  الْأَرْحَامِ  بَعْضُهُمْ  أَوْلَىٰ  بِبَعْضٍ  فِي  كِتَابِ  اللَّهِ  مِنَ  الْمُؤْمِنِينَ  وَالْمُهَاجِرِينَ  إِلَّا  أَنْ  تَفْعَلُوا  إِلَىٰ  أَوْلِيَائِكُمْ  مَعْرُوفًا  كَانَ  ذَٰلِكَ  فِي  الْكِتَابِ  مَسْطُورًا  
Tafseer  
{النبيُّ أولى بالمؤمنين من أنفسهم} فيما دعاهم إليه ودعتهم أنفسهم إلى خلافه { وأزواجه أمهاتهم } في حرمة نكاحهن عليهم { وأولوا الأرحام } ذوو القرابات { بعضهم أولى ببعض } في الإرث { في كتاب الله من المؤمنين والمهاجرين } أي من الإرث بالإيمان والهجرة الذي كان أول الإسلام فنسخ { إلا } لكن { أن تفعلوا إلى أوليائكم معروفا} بوصية فجائز { كان ذلك } أي نسخ الإرث بالإيمان والهجرة بإرث ذوي الأرحام { في الكتاب مسطورا} وأريد بالكتاب في الموضعين اللوح المحفوظ.
33 : 7
وَإِذْ  أَخَذْنَا  مِنَ  النَّبِيِّينَ  مِيثَاقَهُمْ  وَمِنْكَ  وَمِنْ  نُوحٍ  وَإِبْرَاهِيمَ  وَمُوسَىٰ  وَعِيسَى  ابْنِ  مَرْيَمَ  وَأَخَذْنَا  مِنْهُمْ  مِيثَاقًا  غَلِيظًا  
Tafseer  
{و} اذكر { إذ أخذنا من النبيين ميثاقهم } حين أخرجوا من صلب آدم كالذرّ جمع ذرة وهي أصغر النمل { ومنك ومن نوح وإبراهيم وموسى وعيسى ابن مريم } بأن يعبدوا الله ويدعوا إلى عبادته وذكر الخمسة من عطف الخاص على العام { وأخذنا منهم ميثاقا غليظا } شديدا بالوفاء بما حملوه وهو اليمين بالله تعالى ثم أخذ الميثاق.
33 : 8
لِيَسْأَلَ  الصَّادِقِينَ  عَنْ  صِدْقِهِمْ  وَأَعَدَّ  لِلْكَافِرِينَ  عَذَابًا  أَلِيمًا  
Tafseer  
{ ليسأل } الله { الصادقين عن صدقهم } في تبليغ الرسالة تبكيتا للكافرين بهم { وأعد } تعالى { للكافرين } بهم { عذابا أليما } مؤلما هو عطف على أخذنا.
33 : 9
يَا أَيُّهَا  الَّذِينَ  آمَنُوا  اذْكُرُوا  نِعْمَةَ  اللَّهِ  عَلَيْكُمْ  إِذْ  جَاءَتْكُمْ  جُنُودٌ  فَأَرْسَلْنَا  عَلَيْهِمْ  رِيحًا  وَجُنُودًا  لَمْ  تَرَوْهَا  وَكَانَ  اللَّهُ  بِمَا  تَعْمَلُونَ  بَصِيرًا  
Tafseer  
{ يا أيها الذين آمنوا اذكروا نعمة الله عليكم إذ جاءتكم جنود } من الكفار متحزبون أيام حفر الخندق { فأرسلنا عليهم ريحا وجنودا لم تروها } من الملائكة { وكان الله بما تعملون } بالتاء من حفر الخندق وبالياء من تحزيب المشركين { بصيرا}.
33 : 10
إِذْ  جَاءُوكُمْ  مِنْ  فَوْقِكُمْ  وَمِنْ  أَسْفَلَ  مِنْكُمْ  وَإِذْ  زَاغَتِ  الْأَبْصَارُ  وَبَلَغَتِ  الْقُلُوبُ  الْحَنَاجِرَ  وَتَظُنُّونَ  بِاللَّهِ  الظُّنُونَا  
Tafseer  
{ إذ جاؤوكم من فوقكم ومن أسفل منكم } من أعلى الوادي وأسفله من المشرق والمغرب { وإذ زاغت الأبصار } مالت عن كل شيء إلى عدوّها من كل جانب { وبلغت القلوب الحناجر } جمع حنجرة وهي منتهى الحلقوم من شدة الخوف { وتظنون بالله الظنونا } المختلفة بالنصر والبأس.
33 : 11
هُنَالِكَ  ابْتُلِيَ  الْمُؤْمِنُونَ  وَزُلْزِلُوا  زِلْزَالًا  شَدِيدًا  
Tafseer  
{ هنالك ابتُليَ المؤمنون } اختبروا ليتبين المخلص من غيره { وزلزلوا } حركوا { زلزالا شديدا } من شدة الفزع.
33 : 12
وَإِذْ  يَقُولُ  الْمُنَافِقُونَ  وَالَّذِينَ  فِي  قُلُوبِهِمْ  مَرَضٌ  مَا  وَعَدَنَا  اللَّهُ  وَرَسُولُهُ  إِلَّا  غُرُورًا  
Tafseer  
{ و } اذكر { إذ يقول المنافقون والذين في قلوبهم مرض } ضعف اعتقاد { ما وعدنا الله ورسوله } بالنصر { إلا غرورا } باطلا.
33 : 13
وَإِذْ  قَالَتْ  طَائِفَةٌ  مِنْهُمْ  يَا أَهْلَ  يَثْرِبَ  لَا  مُقَامَ  لَكُمْ  فَارْجِعُوا  وَيَسْتَأْذِنُ  فَرِيقٌ  مِنْهُمُ  النَّبِيَّ  يَقُولُونَ  إِنَّ  بُيُوتَنَا  عَوْرَةٌ  وَمَا  هِيَ  بِعَوْرَةٍ  إِنْ  يُرِيدُونَ  إِلَّا  فِرَارًا  
Tafseer  
{ وإذ قالت طائفة منهم } أي المنافقون { يا أهل يثرب } هي أرض المدينة ولم تصرف للعلمية ووزن الفعل { لا مقام لكم } بضم الميم وفتحها: أي لا إقامة ولا مكانة { فارجعوا } إلى منازلكم من المدينة وكانوا خرجوا مع النبي صلى الله عليه وسلم إلى سلع جبل خارج المدينة للقتال { ويستأذن فريق منهم النبي } في الرجوع { يقولون إنَّ بيوتنا عورة } غير حصينة يخشى عليها، قال تعالى: { وما هي بعورة إن } ما { يريدون إلا فرارا} من القتال.
33 : 14
وَلَوْ  دُخِلَتْ  عَلَيْهِمْ  مِنْ  أَقْطَارِهَا  ثُمَّ  سُئِلُوا  الْفِتْنَةَ  لَآتَوْهَا  وَمَا  تَلَبَّثُوا  بِهَا  إِلَّا  يَسِيرًا  
Tafseer  
{ ولو دُخلت } أي المدينة { عليهم من أقطارها } نواحيها { ثم سُئِلوا } أي سألهم الداخلون { الفتنة } الشرك { لآتوها } بالمد والقصر أي أعطوها وفعلوها { وما تلبَّثوا بها إلا يسيراً } .
33 : 15
وَلَقَدْ  كَانُوا  عَاهَدُوا  اللَّهَ  مِنْ  قَبْلُ  لَا  يُوَلُّونَ  الْأَدْبَارَ  وَكَانَ  عَهْدُ  اللَّهِ  مَسْئُولًا  
Tafseer  
{ ولقد كانوا عاهدوا الله من قبل لا يولون الأدبار وكان عهد الله مسؤولا} عن الوفاء به.
33 : 16
قُلْ  لَنْ  يَنْفَعَكُمُ  الْفِرَارُ  إِنْ  فَرَرْتُمْ  مِنَ  الْمَوْتِ  أَوِ  الْقَتْلِ  وَإِذًا  لَا  تُمَتَّعُونَ  إِلَّا  قَلِيلًا  
Tafseer  
{ قل لن ينفعكم الفرار إن فررتم من الموت أو القتل وإذا } إن فررتم { لا تمتعون } في الدنيا بعد فراركم { إلا قليلا} بقية آجالكم.
33 : 17
قُلْ  مَنْ  ذَا  الَّذِي  يَعْصِمُكُمْ  مِنَ  اللَّهِ  إِنْ  أَرَادَ  بِكُمْ  سُوءًا  أَوْ  أَرَادَ  بِكُمْ  رَحْمَةً  وَلَا  يَجِدُونَ  لَهُمْ  مِنْ  دُونِ  اللَّهِ  وَلِيًّا  وَلَا  نَصِيرًا  
Tafseer  
{ قل من ذا الذي يعصمكم } يجيركم { من الله إن أراد بكم سوءا} هلاكا وهزيمة {أو} يصيبكم بسوء إن { أراد } الله { بكم رحمة } خيرا { ولا يجدون لهم من دون الله } أي غيره { وليا} ينفعهم { ولا نصيرا} يدفع الضُرَّ عنهم.
33 : 18
قَدْ  يَعْلَمُ  اللَّهُ  الْمُعَوِّقِينَ  مِنْكُمْ  وَالْقَائِلِينَ  لِإِخْوَانِهِمْ  هَلُمَّ  إِلَيْنَا  وَلَا  يَأْتُونَ  الْبَأْسَ  إِلَّا  قَلِيلًا  
Tafseer  
{ قد يعلم الله المعوقين } المثبطين { منكم والقائلين لإخوانهم هلمَّ } تعالوا { إلينا ولا يأتون البأس } القتال { إلا قليلا} رياء وسمعة.
33 : 19
أَشِحَّةً  عَلَيْكُمْ  فَإِذَا  جَاءَ  الْخَوْفُ  رَأَيْتَهُمْ  يَنْظُرُونَ  إِلَيْكَ  تَدُورُ  أَعْيُنُهُمْ  كَالَّذِي  يُغْشَىٰ  عَلَيْهِ  مِنَ  الْمَوْتِ  فَإِذَا  ذَهَبَ  الْخَوْفُ  سَلَقُوكُمْ  بِأَلْسِنَةٍ  حِدَادٍ  أَشِحَّةً  عَلَى  الْخَيْرِ  أُولَٰئِكَ  لَمْ  يُؤْمِنُوا  فَأَحْبَطَ  اللَّهُ  أَعْمَالَهُمْ  وَكَانَ  ذَٰلِكَ  عَلَى  اللَّهِ  يَسِيرًا  
Tafseer  
{ أشحة عليكم } بالمعاونة، جمع شحيح وهو حال من ضمير يأتون { فإذا جاء الخوف رأيتهم ينظرون إليك تدور أعينهم كالذي } كنظر أو كدوران الذي { يغشى عليه من الموت } أي سكراته { فإذا ذهب الخوف } وحيزت الغنائم { سلقوكم } آذوكم أو ضربوكم { بألسنة حداد أشحة على الخير } أي الغنيمة يطلبونها { أولئك لم يؤمنوا } حقيقة { فأحبط الله أعمالهم وكان ذلك } الإحباط { على الله يسيرا} بإرادته.
33 : 20
يَحْسَبُونَ  الْأَحْزَابَ  لَمْ  يَذْهَبُوا  وَإِنْ  يَأْتِ  الْأَحْزَابُ  يَوَدُّوا  لَوْ  أَنَّهُمْ  بَادُونَ  فِي  الْأَعْرَابِ  يَسْأَلُونَ  عَنْ  أَنْبَائِكُمْ  وَلَوْ  كَانُوا  فِيكُمْ  مَا  قَاتَلُوا  إِلَّا  قَلِيلًا  
Tafseer  
{ يحسبون الأحزاب } من الكفار { لم يذهبوا } إلى مكة لخوفهم منهم { وإن يأت الأحزاب } كرة أخرى { يودُّوا } يتمنوا { لو أنهم بادون في الأعراب } أي كائنون في البادية { يسألون عن أنبائكم } أخباركم مع الكفار {ولو كانوا فيكم } هذه الكرة { ما قاتلوا إلا قليلا } رياءً وخوفا من التعيير.


Share:

Ibrahim Al Akhdarإبراهيم الأخضر

Ahmad Khader Al-Tarabulsiأحمد خضر الطرابلسي

Sheiks Mahmud Khalil Al-Husary
O Prophet
O Prophet
Fear
Allah
and (do) not
obey
the disbelievers
and the hypocrites
Indeed
Allah
is
All-Knower
All-Wise
And follow
what
is inspired
to you
from
your Lord
Indeed
Allah
is
of what
you do
All-Aware
And put your trust
in
Allah
And Allah is sufficient
And Allah is sufficient
(as) Disposer of affairs
Not
Allah (has) made
Allah (has) made
for any man
[of]
two hearts
in
his interior
And not
He (has) made
your wives
whom
you declare unlawful
[of them]
(as) your mothers
And not
He has made
your adopted sons
your sons
That
(is) your saying
by your mouths
but Allah
says
the truth
and He
guides
(to) the Way
Call them
by their fathers
it
(is) more just
near
Allah
But if
not
you know
their fathers
then (they are) your brothers
in
[the] religion
and your friends
But not is
upon you
any blame
in what
you made a mistake
in it
but
what
intended
your hearts
And Allah
And Allah
(is) Oft-Forgiving
Most Merciful
The Prophet
(is) closer
to the believers
than
their own selves
and his wives
(are) their mothers
And possessors
(of) relationships
some of them
(are) closer
to another
in
(the) Decree
(of) Allah
than
the believers
and the emigrants
except
that
you do
to
your friends
a kindness
That is
That is
in
the Book
written
And when
We took
from
the Prophets
their Covenant
and from you
and from
Nuh
and Ibrahim
and Musa
and Isa
son
(of) Maryam
And We took
from them
a covenant
strong
That He may ask
the truthful
about
their truth
And He has prepared
for the disbelievers
a punishment
painful
O you
who
believe
Remember
(the) Favor
(of) Allah
upon you
when
came to you
(the) hosts
and We sent
upon them
a wind
and hosts
not
you (could) see them
And Allah is
And Allah is
of what
you do
All-Seer
When
they came upon you
from
above you
and from
below
you
and when
grew wild
the eyes
and reached
the hearts
the throats
and you assumed
about Allah
the assumptions
There -
were tried
the believers
and shaken
(with a) shake
severe
And when
said
the hypocrites
and those
in
their hearts
(was) a disease
Not
Allah promised us
Allah promised us
and His messenger
except
delusion
And when
said
a party
of them
O People
(of) Yathrib!
No
stand
for you
so return
And asked permission
a group
of them
(from) the Prophet
saying
Indeed
our houses
(are) exposed
and not
they
(were) exposed
Not
they wished
but
to flee
And if
had been entered
upon them
from
all its sides
then
they had been asked
the treachery
they (would) have certainly done it
and not
they (would) have hesitated
over it
except
a little
And certainly
they had
promised
Allah
before
before
not
they would turn
their backs
And is
(the) promise
(to) Allah
to be questioned
Say
Never
will benefit you
the fleeing
if
you flee
from
death
or
killing
and then
not
you will be allowed to enjoy
except
a little
Say
Who
(is) it that
(is) it that
(can) protect you
from
Allah
If
He intends
for you
any harm
or
He intends
for you
a mercy
And not
they will find
for them
besides
besides
Allah
any protector
and not
any helper
Verily
Allah knows
Allah knows
those who hinder
among you
and those who say
to their brothers
Come
to us
and not
they come
(to) the battle
except
a few
Miserly
towards you
But when
comes
the fear
you see them
looking
at you
revolving
their eyes
like one who
faints
faints
from
[the] death
But when
departs
the fear
they smite you
with tongues
sharp
miserly
towards
the good
Those
not
they have believed
so Allah made worthless
so Allah made worthless
their deeds
And is
that
for
Allah
easy
They think
the confederates
(have) not
withdrawn
And if
(should) come
the confederates
they would wish
if
that they (were)
living in (the) desert
among
the Bedouins
asking
about
your news
And if
they were
among you
not
they would fight
except
a little


Select Surah FROM : TO : Repeat :